“محلب” يعد تقريراً لرئيس الجمهورية حول زيارته لمناجم الذهب بالبحر الأحمر
ابراهيم محلب يتفقد مناجم الذهب

بتكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي قام المهندس “ابراهيم محلب” مساعد الرئيس للمشروعات القومية بتفقد مناجم الذهب بمحافظتي البحر الأحمر وأسوان , وقال محلب بأن الزيارة كانت كاشفة , ووضعت أمامه عددا من الحقائق التى يجب أخذها في الاعتبار عند اتخاذ أي قرار بشأن ثروة مصر من الذهب وفي بيان أعده محلب لعرضه على رئيس الجمهورية ,أشار فيه إلى الأمور الهامة التي ظهرت خلال الجولة من وجود أعدادا كبيرة من الأشخاص يقومون بالتنقيب عن الذهب عشوائياً فى هذه المناطق،و لكن اللجنة لم تتعامل معهم على أنهم  لصوص أو مافيا , وإنما باعتبارهم أبناء الوطن اضطرتهم الظروف للعمل فى هذا المجال , وهم لا يجدون فرص عمل وظروفهم المعيشية صعبة، وجاء في التقرير أن من بين الحقائق التي تم اكتشافها خلال الجولة أن هناك إستغلال من التجار لهؤلاء العمال الذين أغلبهم من الشباب لتجميع كميات الذهب من الصخور الموجودة  بالصحراء، ومن داخل المناجم ثم يقوموا بصهرها بطرق بدائية، بالإضافة لاستخدام الزئبق أو السيانيد لفصل الذهب عن بقية المعادن لتحويله إلى سبائك يتم بيعها في الأسواق بأسعار رخيصة، لعدم وجود دمغة عليها، مشيراً إلى وجود نحو 120 ورشة تعمل بهذه الطرق البدائية وما لها من آثار سلبية ليس فقط على ثروة مصر، وإنما على البيئة بسبب استخدام مواد كيميائية خطيرة في عملية صهر وفصل الذهب .

محلب: “هذا التنقيب العشوائي يهدد المناجم بالتخريب والانهيار” .

كما أضاف البيان بأن هذا النشاط السري يهدد المناجم بالتخريب والانهيار، لأن هذا التنقيب الذي يتبعونه لا يتم بأي طرق علمية أو هندسية، وإنما يتم بشكل عشوائي , وكشف التقرير أن الجولة شملت مناجم (الفواخر، وعتود، والبرامية ومناطق مرسى علم وإدفوا) مما أعطت صورة واضحة أمام اللجنة التي ضمت كلا من محافظ البحر الأحمر، وممثلي عن وزارات الدفاع والداخلية والرقابة الإدارية ورئيس هيئة الثروة المعدنية ,من جانبه ,قال محلب إنه سيتم إعداد تقرير شامل بما كشفته اللجنة بالإضافة لاقتراحات إلى رئيس الجمهورية ,مشيرا إلى أن اللجنة راعت خلال جولتها الالتزام بالتوجيه الرئاسي على مراعاة البعد الاجتماعي ,وأضاف محلب إلى أ، اللجنة أوصت بضرورة تكرار التجربة الناجحة لمنجم السكري الذي ينتج نحو 83 طن سنويا، على أن يتم طرح مناطق جديدة للبحث، مشيراً إلى وجود شركتان تعملان الآن في مجال البحث عن للذهب في المنطقة، هما   “ثاني دبي” و “إلكسندر نوبيا ” .