الغرف التجارية :تراجع في أسعار السلع خلال شهر ونصف
الغرف التجارية

شهدت الأيام الماضية ردود فعل إيجابية بعد انخفاض قيمة الدولار في البنوك المصرية ,وكان آخر ردود الفعل هو تصريح رئيس شعبة العطارة بالغرف التجارية “رجب العطار” الذي أشار إلى تراجع بنسبة 20% في كل ما هو مستورد من البقوليات مثل العدس والفول بسبب انخفاض الدولار، والدولار الجمركى، وتوقع العطار انعكاس هذا الإنخفاض على “ياميش رمضان” بأسعار مقبولة للمستهلكين، مشيراً إلى تراجع منتجات العطارة بنسبة 10%.

حالة من التفاؤل تسود أسواق الأجهزة الكهربائية .

ومن ناحية آخرى ,أكد “أشرف هلال” رئيس شعبة الأجهزة المنزلية بالغرفة التجارية للقاهرة، على وجود حالة من  التفاؤل فى سوق الأدوات والأجهزة الكهربائية، بعد انخفاض قيمة الدولار، والتي ظهرت فى الأسواق المتخصّصة كسوق حمام التلات وشارع عبدالعزيز، بعدما معاناة من حالة الركود التي ضربت الاسواق نتيجة تراجع القوة الشرائية للمستهلكين بسبب ارتفاع الأسعار، حيث تنتظر الأسواق تراجع الأسعار بنسبة بين 10 – 20% في حدود شهر إلى شهر ونصف الشهر، لأسباب عديدة منها وفرة المخزون , مشيراً إلى قيام الشركات المنتجة بتسعير منتجاتها الجديدة فى ظل تراجع سعر الدولار والدولار الجمركى، وطالب هلال الحكومة بتثبيت سعر الدولار الجمركي على 3 فئات، بحيث تكون الأمصال والأدوية عند 10 جنيهات، ومستلزمات الإنتاج عند 12 جنيهاً، والمنتجات كاملة الصنع، ليتم معاملتها بالسعر الحالى عند 16 جنيهاً .

زيادة المخزون من السلع سيسهم في انخفاض الأسعار.

من جانبه قال “أحمد صقر” رئيس لجنة الأسعار بالغرف التجارية، إن الفترة التى تستغرقها السلع للتراجع في الاسعار تتراوح بين شهر وشهر ونصف بسبب زيادة المخزون من هذه، حيث لا تزال هناك سلع كثيرة موجودة على الأرفف، وموجودة فى الأسواق بسعر الدولار الذي كان سعره 19 جنيهاً , لأن تراجع الأسعار يحركه المستهلك الذى له اليد العليا فى تراجع الدولار ,وأبدى صقر تفاؤله باستمرار الانخفاض في الدولارعلى الحركة التجارية والسلع في رمضان، مشيراً إلى أن الاستيراد بالدولار لن يستخدم إلا فى السلع التى تتناسب مع متطلبات المواطنين , متوقعاً انخفاض سعر اللحوم والدواجن والأسماك بنفس النسبةالتي تراجع بها الدولار والدولار الجمركى من 10 إلى 20% ,مشيراً إلى إن الدولار الجمركى عامل أساسى فى تسعير المنتجات ,حيث أن تذبذب الدولار خلال الفترة الماضية تسبب فى وجود أكثر من سعر للسلعة الواحدة، مؤكداً على أهمية العمل على زيادة الإيرادات عن طريق الصادرات والسياحة والاستثمار لإبقاء الدولار منخفضاً.