الحكومة تواجه غلاء الأسعار بطرح سلع مخفضة بالمجمعات الإستهلاكية
أسعار السلع

تسعى الحكومة المصرية لتوفير السلع للمواطنين فى مختلف المحافظات بأسعار مناسبة في ظل ارتفاع الأسعار منذ تعويم الجنية حيث بدأت الشركات التابعة “للشركة القابضة للصناعات الغذائية” بوزارة التموين والتجارة الداخلية العمل على ضخ المزيد من منتجات السلع واللحوم والدواجن مخفضة بنسبة 20% لمواجهة ارتفاع الأسعار وتوفير المنتجات لجميع المواطنين في مختلف المحافظات، بالإضافة لاستمرار توريد القصب والبنجر لإنتاج السكر المحلى وطرحه بالأسواق ,وهذا ما أكده “جمال الشرقاوى” , رئيس الشركة العامة لتجارة الجملة, وهي إحدى شركات القابضة للصناعات الغذائية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، من أنه يتم حاليا العمل على ضخ ثلاثة مليون ونصف المليون طن سكر يوميا بسعر 8 جنيهات للكيلو على بطاقات التموين وبسعر 10.5 جنيه بالمجمعات الاستهلاكية وضخ 400 كرتونة فراخ مجمدة بسعر 25 جنيها للكيلو و15 جنيها للأوراك , وأيضاً ضخ 1200 طن زيت بسعر 12 جنيها على بطاقات التموين و16 جنيها بالمجمعات الاستهلاكية ووطرح اللحوم السودانى الطازجة بـسعر75 جنيها للكيلو واللحمة البرازيلى بـ48 جنيها، بمحافظات الوجه البحرى والعاصمة ومدن القناة وسيناء

احتياج مصر من السكرسنويا يتراوح من 3 ملايين إلى 3.2 مليون طن.

كما تقوم الشركة المصرية لتجارة الجملة بضخ السلع الغذائية ومنتجات اللحوم فى محافظات الوجه القبلى، وبالإضافة لزيادة الكميات الموجودة في قوافل السيارات المحملة بالدواجن لبيعها فى الميادين الرئيسية ,وأضاف الشرقاوي أن السلع الموجودة على بطاقات التموين وفي المجمعات الاستهلاكية تكون بأسعار تقل عن أسعار الأسواق الأخرى بنسبة من 20 إلى 30% ,مشيراً إلى أن مبادرات تخفيض الأسعار بالمجمعات مقارنة بالأسواق الأخرى مازالت قائمة ,كما وجه الدكتور “على المصيلحى” وزير التموين والتجارة والداخلية بتوفير السلع للمواطنين فى مختلف المنافذ بأسعار مخفضة عن الأسعار فى الأسواق إلى جانب توفير السلع التموينية، كما أن الشركة القابضة للصناعات الغذائية توفر جميع المنتجات للشركة العامة لتجارة الجملة، مثل السكر والزيت ليتم طرحها بمنافذ المجمعات الاستهلاكية بأسعار تقل عن الأسواق الأخرى. وأشار مصدر مسئول بوزارة التموين والتجارة الداخلية أن احتياج مصر من السكرسنويا يتراوح من 3 ملايين إلى 3.2 مليون طن، ولكن معدل الإنتاج لا يتعدى ال 2.4 مليون طن منها 1.1 مليون طن من القصب و1.3 مليون طن من البنجر، ويتم توفير العجز بين الإنتاج والاستهلاك من الاستيراد من الخارج، مشيراً إلى حرص الحكومة على عدم حدوث أزمات في المستقبل من خلال خطة لضبط معدلات ضخ السكر.