وزير الكهرباء:نجحنا في سد العجز وتحويله لفائض 3 جيجاوات يومياً
وزير الكهرباء

حضر صباح اليوم الدكتور “محمد شاكر” وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ,مؤتمر “ترشيد الطاقة والطاقة المتجددة من أجل التحول إلى الاستدامة للطاقة المستقبلية فى مصر ومنطقة المتوسط”، وخلال كلمته بالمؤتمر,قال شاكر إن قطاع الكهرباء المصرى نجح فى سد العجز في الكهرباء وتحويلها إلى فائض حوالى 3 جيجاوات يوميا, وقال الوزير أن العالم يواجه اليوم تحديات الطاقة، وللتغلب عليها يجب زيادة الاهتمام بعدة محاور تساعد فى تحقيق الاستدامة، ومنها تأمين الطاقة، وتجنب التغيرات المناخية، والإمداد بخدمات الطاقة .

التحديات التى واجهها قطاع الطاقة في مصر خلال الفترة الماضية.

وتابع الوزير كلمته خلال المؤتمر، وأشار الوزير إلى التحديات التى واجهها قطاع الطاقة في مصر خلال الفترة الماضية، وأهمها نقص الوقود، وانخفاض إتاحية محطات التوليد وشبكات النقل، وارتفاع الدعم المقدم للطاقة، وضعف السياسات والتشريعات التي توفر بيئة جاذبة للاستثمار، بالإضافة لغياب الآليات التمويلية ,كل هذه التحديات تم التعامل معها، واتخاذ عديد من الإجراءات منذ 2014  ,ما يسمح بالاستيراد لمواجهة تحدى نقص الغاز اللازم لتشغيل المحطات، ووضع خطة عاجلة، تُنفذ بالتزامن مع مشروعات الخطة الخمسية 2012-2017 ما أدى لإضافة قدرات للشبكة تصل إلى حوالى 6.9 جيجاوات فى 2015 ,

المجلس الأعلى للطاقة يعتمد استراتيجية استدامة الكهرباء التى أعدها القطاع حتى عام 2035، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى .

وأضاف الوزير أنه بعد نجاح القطاع في تخطى هذه المرحلة الحرجة، انتقلنا إلى مرحلة تطوير وتنمية الاستدامة، لضمان تأمين التغذية الكهربائية، وتحقيق الاستدامة، وتحسين مؤسسات قطاع الكهرباء، بالإضافة لتنمية أسواق الكهرباء والغاز، وتطوير التشريعات، وبناء على هذه الأهداف فقد اعتمد المجلس الأعلى للطاقة فى أكتوبر 2016 ,استراتيجية  استدامة الكهرباء التى أعدها القطاع حتى عام 2035، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى، حيث قام المجلس الأعلى للطاقة باعتماد الاستراتيجية واختيار الطريق الأنسب لمصر، والاعتماد على تحسين كفاءة الطاقة، وزيادة مشاركة الطاقة المتجددة فى الطاقة، ودخول الطاقة النووية والفحم فى مزيج الطاقة لتقليل الاعتماد على الغاز الطبيعى ومشتقات البترول , حيث ترتكز هذه الاستراتيجية على 5 محاور رئيسية، هى تأمين التغذية، والاستدامة المالية، والحوكمة للشركات والمؤسسات التابعة لقطاع الكهرباء ,بالإضافة لخلق سوق تنافسية للكهرباء، وأيضاً تقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحرارى، والتخفيف من آثار التغيرات المناخية.