“الوزراء” يقفون دقيقة حداد على شهداء “مار جرجس” و”المرقسية”
شريف اسماعيل

دعا المهندس شريف إسماعيل ، رئيس مجلس الوزراء ، خلال الاجتماع الأسبوعي للوزراء، اليوم الاثنين، أعضاء الحكومة ، إلى الوقوف دقيقة حداد على أرواح ضحايا الحادثين الإرهابيين، في كنيستي مارجرجس بمحافظة الغربية ، والكنيسة المرقسية في محافظة الإسكندرية.
وأكد رئيس مجلس الوزراء ، المهندس شريف إسماعيل إدانته البالغة لهذه الحوادث ، الغاشمة ، والجبانة التي تستهدف الآمنين من المصريين في دور العبادة، مؤكدا أن الأمر يجافي مجمل القيم والمعاني الإنسانية، كما يعتبر خروجا على الشرائع السماوية ، معربا هو ومجلس ووزراء حكومته عن خالص الحزن وعميق المواساة لأسر الضحايا ، من المسيحيين والمسلمين ، داعيا الله أن يتغمدهم بواسع رحمته، كما يلهم ذويهم الصبر والسلوان ، فضلا عن تمني الشفاء العاجل للمصابين .
وعلى جانب آخر شدد مجلس الوزراء على أن الدولة تحشد إمكاناتها ، وقدراتها ، بهدف استكمال معركتها ضد الإرهاب الأسود ، وتقويض مساعيه في التأثير على أمن واستقرار الوطن ووحدة نسيج أبنائه ، مشيرا إلى ان إصرار جمهورية مصر العربية لن يلين ، وإرادته لن تنكسر ، وعزمه لن يحيد ، في سبيل تطهير كل ربوع مصر من الإرهاب وعناصره ، للقضاء عليه ، وعلى أفكاره التكفيرية المتطرفة ؛ واستكمال خطوات جمهورية مصر العربية الثابتة في مسيرة البناء والتنمية ، بهدف تحقيق الأهداف الاقتصادية المنشودة ، مؤكدا أن البناء هو “سلاح ماض” في مواجهة الإرهاب والتطرف .
وأضاف مجلس الوزراء ، أن مرونة التحركات الإرهابية، في عبور الحدود والأوطان البلاد ، وتنفيذهم مخططاتهم الخبيثة والغادرة في العديد من دول العالم ، تفرض على المجتمع الدولي بشكل عام أن يقف وقفة جادة لتوحيد الجهود ، ورفع مستوى التنسيق ، بهدف اتخاذ مواقف حاسمة تجاه الدول الداعمة للإرهاب ، والتحرك العاجل لملاحقة عناصره وتجفيف منابع تمويله ووقف جرائمه البشعة ، على النحو الذي يجنب العالم أجمع نزيف الإرهاب ، مؤكدا أن هذا النزيف أصبح يفوق نزيف الحروب بكل ويلاتها ، فالإرهاب الغادر أظهر وجهه القبيح فهو يستهدف المدنيين الآمنين ،ودور العبادة المقدسة ، في إشارة واضحة منه على خبث مساعيه وتأكيد أنه لا دين له ولا أرض ولا وطن.