الجارحي : نسعى لتعزيز علاقات مصر والاتحاد الأوروبي على جميع الأصعدة

أعلن عمرو الجارحي ، وزير المالية ، أن العلاقات المصرية الاوروبية التي يسعي الجانبين لتعزيزها على جميع الاصعدة ، مهمة جدا ، خصوصا في القطاعين الاقتصادي والمالي.
وقال عمرو الجارحي ، وزير المالية ، إنه اجتمع بالفعل مع وفد من المفوضية الاوروبية ، وكان على رأسه السيد كريستيان دانيالسون رئيس المفوضية الأوربية ،ودول الجوار لبحث افاق العلاقات الثنائية بين مصر ، والاتحاد الاوروبي ، فضلا عن طريقة تعزيز الحوار المالي والاقتصادي بين الجانبين .
وأشار عمرو الجارحي ، وزير المالية ، إلى أن الاجتماع ، خاض في جوانب عدة ، أبرزها تطرق لجهود وزارة المالية لتحديث ، وتطوير المنظومة المالية ، والضريبية لمصر ، والتي يأتي على رأس أهدافها ربط الأداء الضريبي بتطورات النشاط الاقتصادي ، يأتي ذلك بجانب رفع كفاءة الإدارة الضريبية.
ولفت عمرو الجارحي ، وزير المالية ، إلى أن الجانب الاوروبي ، أكد من جانبه على استعداده لتقديم دعم مالي وفني لمصر وفي كافة المجالات لمساندة تلك الجهود والسياسات الاصلاحية ، التي تجريها حكومة جمهورية مصر العربية ، مؤكدا ترحيب الاتحاد الأوروبي بالإصلاحات الاقتصادية المصرية التي شهد بنجاحها بالفعل في تحسين اوضاع الاقتصاد المصري ن مشيدين أيضا بتعاون مصر مع صندوق النقد والبنك الدوليين.

من جانبه استعرض عمرو الجارحي ، وزير المالية ، خلال الاجتماع ملامح الاصلاحات الاقتصادية التي نفذتها الحكومة المصرية خاصة اصلاحات السياسات المالية والنقدية والاثار ، حيث بدأت بالفعل في تحقيق العديد من الاهداف المرجوّة واهمها خفض العجز الاولى للموازنة العامة بنسبة 50% عن معدلات العام المالي الماضي .
وحسب بيان صادر عن وزارة المالية ، انخفض عجز الميزان التجاري، وتحسنت مؤشرات الاداء الاقتصادي مشيرا إلى أن هناك تزايد كبير في معدلات استثمار الاجانب سواء في البورصة المصرية او في ادوات الدين الحكومي لتعود لمعدلات عام 2010 ، مؤكدا ان ذلك يعكس تزايد ثقة دوائر الاعمال الدولية في افاق نمو الاقتصاد المصري.
جدير بالذكر شارك في الاجتماع نواب وزير المالية الدكتور محمد معيط لشئون الخزانة واحمد كجوك للسياسات المالية وعمرو المنير للسياسات الضريبية ، ، وبحضور السفير ايفان سوركوش سفير الاتحاد الأوروبي لدي مصر ، يأتي ذلك في ضوء اولويات الحكومة المصرية وبرنامجها للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الشامل.