خبراء : إرتفاع إحتياطى النقد الأجنبى سيؤدى الى إنخفاض سعر الدولار فى الفترة المقبلة
تعرف على أحدث قرارات تغيير العملة في مصر بشهر رمضان

صرح عدد من العاملين بقطاع الصرف عن توقعاتهم فيما يخص سعر الدولار الامريكى أمام الجنيه المصرى فى الأشهر المقبلة ، فى ظل ازدياد الاحتياطى النقدى من العملات الاجنبية وخاصة الدولار الأمريكى .

من جانبها أكدت المدير المتنفيذى لآحد شركات الصرافة بوسط القاهرة “ماريا سمير ” : أن أرتفاع نسبة الأحتياطى النقدى والمعروض من الدولار سواء فى شركات الصرافة أو البنوك ، سيؤدى الى أنخفاض سعر الدولا الأمريكى بشكل كبير .

وأضافت ” ماريا” : أن من أهم الأسباب التى أدت الى زيادة الطلب و إنخفاض المعروض من ناحية المستوردين هى إنخفاض حركة الإستيراد خلال هذه المرحلة .

وتضمن أحد التقارير الصادره حديثاً عن مؤسسة أوكسفورد للأبحاث، أن قرار تعويم الجنيه المصرى سيظل هو الإتجاه الأكبر تأثيراً أمام البنك المركزي وإنخفاض نسبة تواجد السوق السوداء ، بالرغم من كل تلك الصعوبات والضغوط التى تعرض لها رأس المال بالبنوك ن ومن ثم نزع القيد حول عملية السحب والإيداع على العملة الأجنبية مما يؤثر فى زيادة سيولة العملة بالدولار.

فى نفس السياق أشار سكرتير شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية المصرية  ” علي الحريري : ألى حدوث زيادة واضحة للدولار الأمريكى فى شركات الصرافة وبالبنوك وذلك فى ضوء إنخفاض الطلب عليه .

يذكر أن الدولار الامريكى كان قد حقق إرتفاع بصورة بسيطة أمام الجنيه المصرى نهاية الأسبوع الماضى ، ليصل الى ال18 جنيهاً ويتخطاه فى الشراء والبيع ، في مقابل 18.10 للبيع و17.97 للشراء .

وأضاف الحريرى ، الى أن شركات الصرافة التابعة للغرف التجارية ، كانت مستمرة فى العمل أثناء أجازة البنوك الماضية ، ووصل سعر التداول للدولار حينها الى 18.20جنيه للبيع ، 18.05للشراء ، مؤكداً أن السوق السوداء يضع سعراً متوسطاً بين البيع والشراء ، بحيث يتم تسجيل سعر الدولار ليصل الى 18.15جنيه للبيع ،18.10جنيه للشراء .

وأوضح سكرتير شعبة الصرافة بأتحاد الغرف التجارية أن حالة الركود الأخيرة فى الإقبال على العملة الأمريكية والتى يشهدها السوق المصرفى المصرى ، والتى ستظل موجودة حتى نهاية شهر رمضان المعظم ، وأرجع السبب فى هذا الى نهاية الدورة الأستيرادية .

جدير بالذكر أن خبراء بارزين بالسوق المصرى أكدوا على توقعات بهبوط سعر الدولار الأمريكى أمام الجنيه المصرى ، وذلك خلال المرحلة القادمة ، لاسيما ان هناك زيادة ملحوظة فى الأحتياطى النقدى المصرى  ، والذى تخطى حاجز ال 29مليار دولار أمريكى .

وفى بيان رسمى أكد ” خالد رحومة ” المحلل الأقتصادى : أنه من المتوقع تراجع سعر الدولار الأمريكى مرة أخرى أمام الجنيه المصرى ، وهذه نتيجىة متوقعة خصوصاُ بعد أرتفاع نسبة الأحتياطى النقدى ،مشيراً الى تراجع حجم الواردات وأرتفاع حجم وحركة الصادرات والذى تشهده مصر من عدة أشهر ، مما يؤدى بشكل مؤكد الى زيادة قيمة الجنيه المصرى أمام العملات الأجنبية فى الأشهر المقبلة .