موعد إرتفاع أسعار البنزين والكهرباء والسولار بعد خفض الدعم بالموازنة
موعد إرتفاع أسعار البنزين والكهرباء والسولار بعد خفض الدعم بالموازنة

إرتفاع أسعار البنزين والكهرباء والسولار، تسعى الحكومة المصرية، إلى بذل الجهد لمساعدة المواطنين، عن طريق خفض الأسعار بعدد من القطاعات المختلفة، حيث قامت الحكومة بالعمل على زيادة الدعم المخصص للمواد البترولية، بشتي مشتقاتها، في الموازنة العامة للعام المالي 2017/2016، حيث أقرت رفع الدعم بالموازنة، إلى حوالي 110 مليار جنيه بدلاً من 85 مليار جنيه مصري، وقد تم تطبيق هذا الدعم فى موازنة العام المالي فعليًا، لكن من جهة أخرى لم تأت هذه الزيادة بثمارها، بسبب تحرير سعر الصرف الدولار، وقد ورد إن هناك عجز بالميزانية وصل إلى نحو 30 مليار جنيه، على الرغم من هذه الزيادة، وقد تم تفسير ذلك بسبب، أن مبلغ الـ 80 مليار جنيه كان فيها سعر الدولار 8 جنيه، أما سعر الدولار في موازنة هذا العام وصل نحو 18 جنيها، ليترتب عليه، أن مبلغ الدعم الذي تم إضافته والذي قدر بـ 30 مليار جنيه، لم يكن كافي.

أسباب إرتفاع أسعار المواد البترولية:

جاء السبب وراء إرتفاع أسعار البنزين والكهرباء والسولار، هذا العام إلى ارتفاع أسعار الدولار بالبنوك المصرية، وقد خرجت بعض التصريحات، من مصدر مسئول، تابع إلى وزارة البترول المصرية، إلى أن قيام وزارة المالية فى الوقت السابق، بإدراج مبلغ مالي من أجل دعم المواد البترولية ومشتقاتها، كان بمبلغ 110 مليار جنيه لن يكون كافياً، حيث كان مفترض أن يتم دعم هذه السلع بمبلغ مالي أكبر، وقد قدر بـ 110 مليار جنيه، وعلى هذا يتوقع أن يتم إرتفاع أسعار المواد البترولية، حيث يتوقع زيادتها في شهر يوليو أو شهر أغسطس القادم على أقصى تقدير، وعلى هذا سوف ترتفع أسعار باقي السلع في مصر.

إرتفاع أسعار الكهرباء فى مصر

يتوقع ارتفاع أسعار الكهرباء في مصر، خلال الفترة المقبلة، بسبب قلة المبلغ المالي، الذي تم دعم به بند الكهرباء في الموازنة العامة، حيث خصصت وزارة المالية مبلغ 30 مليار جنيه، حتي يتم دعم الكهربء، وذلك على أسعار الدولار القديمة، والتي تغيرت بشكل كبير، وعلى هذا يتوقع أن ترتفع تكلفة أسعار الكهرباء فى البلاد، ما بين 20% إلى 30% ، على أن تبدأ الزيادة في شهر يوليو القادم.