خبراء الاقتصاد.. توقعات بشأن سعر الدولار في الفترة من بعد رمضان وحتي أخر العام
سعر الدولار اليوم في مصر

هناك الكثير من الخبراء الاقتصاديين قد أعلنوا عن توقعاتهم لحدُوث ارتفاعات كبيرة في سعر الدولار الأمريكي خلال الفترة القادمة، بجانب أنهم قد عللوا تلك التوقعات في ظل إقتراب شهر رمضان الكريم و زيادة الإقبال على استيراد السلع الرمضانية من الخارج.

وبالرغم من تلك التوقعات التي قد صدرت خلال الفترة الماضية من قبل الكثيرين، إلا أنه يوجد مجموعة من الاقتصاديين أمثال الخبير الاقتصادي “وائل النحاس” والذي قد توقع أن تنخفض أسعار الدولار الأمريكي خلال التعاملات أمام الجنيه المصري في الفترة القادمة.

حيث علل تلك التوقعات التي خالفت الكثيرين بأن استيراد السلع الرمضانية قد تم بالفعل خلال الفترة الماضية، أما الفترة الحالية والقادمة فسوف تشهد سداد تلك الأموال أو ما تبقى منها، الأمر الذي لن يؤثر مطلقا على سعر الدولار الأمريكي خلال التعاملات أمام الجنيه.

و نتيجة لركود السوق في الوقت الحالي وتراجع الطلب على الدولار الأمريكي بشكل كبير جدا خلال التعاملات، فقد أكد مجموعة من الخبراء أن سعر الدولار الأمريكي سيظل ساكن خلال الفترة القادمة و لن يشهد أي تغيير في التعاملات، و ذلك بعد انتهاء استيراد السلع الرمضانية في الفترة الماضية.

هذا و قد أضاف خلال التصريحات التي قام بها، أنه من المتوقع أن تشهد أسعار الدولار الأمريكي انخفاض كبير خلال التعاملات أمام الجنيه المصري، وذلك بعد انتهاء شهر رمضان الكريم، هذا في ظل ما تقوم به الحكومة، وأكد هذا باستقرار سعر الدولار منذ ما يعادل الشهر خلال الفترة الحالية، وذلك بالرغم من قيام المستوردين باستيراد المنتجات الرمضانية خلال الفترة الحالية و زيادة الإقبال على الدولار الأمريكي لتلبية حاجة السوق من السلع المستوردة.

و قد جاء هذا من خلال السماح فقط للكثير من المستوردين باستيراد السلع الهامة، و التي تمثل مطلب رئيسي من قبل الكثير من المواطنين في شهر رمضان الكريم، و ذلك ما ساعد بشكل كبير في تقليل الضغط على الدولار الأمريكي مما قد ساعد في استقرار أسعاره خلال التعاملات أمام الجنيه في الفترة الحالية.

أما بالنسبة للتوقعات التي قد صدرت من الكثير من الاقتصاديين بشأن أسعار الدولار الأمريكي خلال التعاملات أمام الجنيه المصري بعد إنتهاء شهر رمضان الكريم، فقد دفعت الكثير من المؤشرات الاقتصادية التي تعطيها الحالة الاقتصادية التي تمر بها البلاد حاليا، إلى وجود تحسن كبير في الحالة الاقتصادية في البلاد.

هذا بجانب الاحتمالات الكثيرة التي تؤكد على حدوث المزيد من التحسن في الفترة القادمة، كل هذا قد دفع الخبراء إلى توقع حدوث انخفاضات في سعر الدولار خلال التعاملات أمام الجنيه المصري ، تحديدا في الشهور الأخيرة من العام الحالي 2017.

هذا و قد أضاف الخبراء الاقتصاديين خلال توقعاتهم، أنه من المتوقع أن يبلغ حجم التراجع في سعر الدولار الأمريكي إلى ما بين 6 إلى 8 جنيهات خلال التعاملات أمام الجنيه في البنوك المصرية، مما يعني وصول سعر الدولار في نهاية العام إلى 12 جنيه.

الجدير بالذكر أن ما ساعد بشكل كبير على حدوث استقرار في سعر الدولار الأمريكي خلال التعاملات أمام الجنيه المصري في الفترة الحالية، حتى أنه وصل إلى درجة الثبات في الكثير من الأوقات، هو سياسة الترشيد التي تقوم الحكومة المصرية باتباعها خلال التعاملات، و التي تقوم من خلالها بتخفِيف الضغط الواقع نتيجة الإقبال الشديد على الدولار.

و قد أكد أحد الخبراء الاقتصاديين وهو الخبير “خالد الشافعي” خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها، أن الاستقرار في سعر التعامل للدولار الأمريكي خلال الفترة الحالية ومنذ ما يقرب من الشهر، هو دليل واضح على أن الخطة التي تسير الحكومة المصرية وفقا لها خلال برنامج الإصلاح الاقتصادي ناجحة إلى درجة كبيرة.

هذا بجانب أن سعر الدولار الأمريكي مستقر خلال الفترة الحالية في معظم البنوك خلال التعاملات أمام الجنيه، إلا أن العدد القليل من البنوك التي تقوم برفع سعر الدولار الأمريكي لا ترفع السعر بنسبة كبيرة تكفي لإحداث التغييرات الجذرية خلال تعاملات السوق.