البنك المركزى المصرى: مقدار السيولة وصل إلى 2.6 تريليون جنيه
البنك المركزى المصرى: مقدار السيولة وصل إلى 2.6 تريليون جنيه

أعلن البنك المركزى المصرى مساء اليوم الخميس، إن مقدار السيولة المحلية وصل إلى 2.6 تريليون جنيه، فى ختام شهر فبراير 2017، لتصل إلى زيادة قيمتها 532 مليار جنيه، خلال المدة من شهر يوليو إلى شهر فبراير من السنة المالية 2016 – 2017 .

وأفاد أحد التقارير الصادرة عن البنك المركزى أن مقدار الزيادة فى السيولة المحلية بدأ يظهر فى نمو أشباه النقود بمقدار 471 مليار جنيه بمعدل 31%، والمتاح النقدى وصل إلى مقدار 61 مليار جنيه بمعدل 10.7% .

ويعتبر القطاع المصرفى هو واحد من أهم أسس الاقتصاد المصري حاليًا بمعدلات سيولة وقاعدة رأسمالية جيدة ساعدت على تجاوز هذا القطاع للعديد من العقبات والمشاكل المحلية والدولية،وأصبح الداعم الأقوى لتمويل المشروعات خلال الفترة المقبلة.

حيث أن نسبة القروض إلى الودائع بالقطاع المصرفى تمثل نحو 45%، وهى النسبة التى ما تؤكد أن السيولة الكافية لتمويل كل أحجام وأنواع المشروعات وهو ما يساهم فى زيادة نمو الناتج المحلى الإجمالى لمصر.

وتشهد مؤشرات الاقتصاد المصرى بشكل عام ارتفاع ملحوظ فى مختلف القطاعات والتي تأثرت بتنفيذ الحكومة المصرية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى فى نوفمبر الماضى والذى أوصى بتنفيذه خبراء بنك النقد الدولى لتحرير الاقتصاد من قيود عديدة .

خاصة بعد تقديم مصر لطلب الحصول على قرض من بنك النقد الدولى وبدأ تنفيذ برنامج الإصلاح بتحرير سعر صرف الجنيه المصرى ثم تبعته عدة إجراءات  تتعلق بإعادة تقييم الدعم على المواد التموينية وغيرها من الإجراءات التي من شأنها إعادة ترتيب القطاع الاقتصادى بكل مرافقه .