البنك المركزى: رفع حجم البنكنوت المصدر من فئة الـ”200 جنيه”
فئة 200 جنيه

زيادة معدل حجم “البنكنوت”، الذى أصدره البنك المركزى، من الورقة النقدية التي تحمل فئة 200 جنيه، من مبلغ 220 مليار جنيه، فى آخر شهر يناير عام 2017، حتى وصل إلى مبلغ 226 مليار جنيه، فى أخر شهر فبراير لنفس العام، بزيادة وصلت إلى حوالى 6 مليارات جنيه، طبقا لما أصدره مؤخرا البنك المركزى المصرى من تقارير

صرح مسئول مصرفى ذو منصب عالى بالبنك المركزى المصرى، فى بيان خاص له لإحدى الصحف اليومية، أن المعادلة الاقتصادية المشهورة فى أنحاء العالم، والتي تقنن طباعة الأوراق النقدية “البنكنوت”، والمتداول من أوراق فئات العملة الوطنية، من دار طباعة الأوراق النقدية التي تتبع للبنك المركزى، وهى عبارة عن ارتفاع مستويات أسعار السلع والخدمات كل سنة، وحساب معدل التضخم، علاوة على نسبة نمو مجموع الناتج المحلي للاقتصاد المصرى.

بالإضافة إلى معدل إحلال، وتجديد التالف من الأوراق النقدية “البنكنوت” شهريا، بكل فئاتها، كما أكد المسؤول المصرفي أن مطبعة البنك المركزى، لا تسمح بطباعة الفئات النقدية المصدر لأى دولة أخرى، هذا التحفظات تقنية، و دواعي سياسية وأمنية.

قام البنك المركزى المصرى، بطباعة حوالى مبلغ  22 مليار جنيه أثناء شهرى فبراير ومارس عام 2011، مباشرة بعد أحداث ثورة 25 يناير، بمختلف الفئات الورقية النقدية، وقام بعد ذلك بطرحها فى الأسواق المحلية، من خلال البنوك المصرية التى يتكون منها نسيج الجهاز المصرفى المصرى، هذا بهدف رفع حجم معدلات السيولة.