البنك الأهلى: إلغاء قرار تعيين حد أقصى للتّحويل الأجنبي يجذب المزيد من الاستثمارات
هشام عكاشة

أعلن رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصري “هشام عكاشة” خلال التصريحات التي قام بها، أن القرار الذي صدر من قبل البنك المركزي خلال الفترة الأخيرة، و الذي يختص بإلغاء الحد الأقصى للمبلغ الذي من المفترض أن يتم تحويله خارج البلاد دفعة واحدة، و الذي يصل إلى 100 ألف دولار أو ما يعادلها خلال عام واحد، من المقرر أن يساهم بشكل كبير جدا في تحرير حركة التعامل بالنقد الأجنبي.

حيث من المقرر أن يساهم هذا في زيادة معدلات الاستثمار، الجدير بالذكر أن قرار تقييد تحويل الأموال قد اتخذه البنك المركزي بعد ثورة 25 يناير عام 2011، و الذي قد تم إلغاؤه من قبل البنك المركزي في قرار صادر يوم الأربعاء الماضي، و قد جاء هذا القرار من قبل البنك المركزي لمنح الثقة في الاقتصاد المصري خلال الفترة الحالية.

و قد بدأ البنك الأهلى المصري في تنفيذ هذا القرار الصادر يوم الأربعاء الماضي من قبل البنك المركزي منذ يوم صدور القرار، وأضاف رئيس إدارة البنك الأهلي خلال التصريحات التي قام بها، أن هذا القرار بإلغاء الحد الأقصى لتحويل الأموال والذي أصدره البنك المركزي من المقرر أنه سيكون له تأثير إيجابي واضح على الاقتصاد خلال الفترة الحالية.

هذا بجانب أن هذا القرار سوف ينمي شعور الثقة لدى المستثمرين الأجانب تجاه الاقتصاد المصري، مما يساهم في زيادة الاستثمار في البلاد، حيث بجانب الزيادة التي قد شهدتها حركة الاستثمارات بعد قرار البنك المركزي بتعويم الجنيه المصري وتحرير سعر الصرف للدولار خلال التعاملات أمام الجنيه في السوق المصرية.

قام البنك المركزي بإلغاء القرار الصادر من قبله في تاريخ 13 فبراير لعام 2011 الخاص بتعيين حد أقصى للمبلغ الذي يتم تحويله خارج البلاد، وقد تم تعيين الحد الأقصى بمقدار 100 ألف دولار أو ما يعادلها، هذا حيث تم تطبيق هذا القرار من قبل البنك بالنسبة للأفراد، في حين أنه لم يطبق على التحويلات التي تتعلق بالعمليات التجارية.

وأعلن محافظ البنك المركزي “طارق عامر” أن مثل هذه القرارات التي يتخذها البنك المركزي خلال الفترة الحالية، ما هي إلا قرارات تقع ضمن الخطة التي يسير عليها البنك المركزي لتحقيق الإصلاح الاقتصادي، هذا بجانب أن مثل هذا القرار سوف يساهم وبشكل كبير جدا في تقوية الثقة لدى المستثمرين في الاقتصاد المصري وبالتالي يجذب المزيد من عمليات الاستثمار للبلاد في الفترة القادمة.