خبير اقتصادي: اتساع الفجوة بين الاقتصاد الرقمي و الاقتصاد الحقيقي ينذر بإنهيار مالى جديد
خبير اقتصادي: اتساع الفجوة بين الاقتصاد الرقمي و الاقتصاد الحقيقي ينذر ببوادر انهيار مالى جديد

أكد الخبير الاقتصادي المصري “هاني توفيق “، في أحد تصريحاته الاقتصادية فيما يخص الاقتصاد العالمي، والتذبذب الذي يحدث فيه على مختلف الأصعدة والمستويات الدولية، أنه قد سبق له وأن توقع قدوم هزة قوية سوف تجتاح الاقتصاد العالمي.

استشهد الباحث الإقتصادي ” هاني توفيق “، في تصريحاته التي نشرها في تدوينة قصيرة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، أنه قد توقع حدوث الأزمة المالية الحالية على مستوى العالم منذ حوالي عامين ماضيين، حيث توقع وجود أزمة اقتصادية عالمية جديدة سوف تواجه اقتصاد جميع دول العالم، وها هو العالم يصدق بمختلف بياناته على وجود أزمة اقتصادية قوية لا يعلم مداها قد أثرت عليه بشكل سلبي.

كما نشر الخبير الاقتصادي المصري علي صفحته الشخصية على موقع التدوينات الصغيرة، تويتر، ملخص تصريحات أحد أباطرة أسواق المال العالمية، “چيم روچرز”، الذي قد أكدت آرائه السابقة في مجال الاقتصاد العالمي، حيث قال: “تلجأ البنوك المركزية فى كل دول العالم لتخفيض سعر الفائدة فى اوقات التباطؤ الاقتصادي لتشجيع الاستثمار”.

وتابع الخبير الاقتصادي فى تدوينته حول أسباب طباعة الحكومات للمبالغ الطائلة في مدة قصيرة قائلاً: “و عندما وصلت أسعار الفائدة إلى الصفر ولم ينمو الاستثمار بالقدر المناسب، لجأت الحكومات لطباعة تريليونات الدولارات و حقنها فى الإقتصاد”.

وقد علق الخبير على ما جري من تطورات في الاقتصاد خلال السنوات الماضية قائلاً: وبدلاً من توجه هذه التريليونات لإنشاء المصانع و خلق وظائف جديدة و امتصاص البطالة و زيادة النمو الاقتصادى ، ذهبت لسوق الأسهم والعقارات و ارتفعت مؤشراتها لمستويات قياسية ، بينما يستمر التباطؤ الاقتصادي و ارتفعت ديون البلاد لدرجة مخيفة”.

وقد ختم هاني توفيق، تصريحاته بالإعلان عن تخوفاته من وقوع انهيار مالي جديد فى الاقتصاد العالمي، قائلا: “اتساع الفجوة بين الاقتصاد الرقمي و الاقتصاد الحقيقي ينذر ببوادر انهيار مالى جديد فى مختلف دول العالم” .