“أكبر بنوك الاستثمار فى الشرق الأوسط” يتوقع تراجع الدولار أمام الجنيه المصرى فى الفترة المقبلة
"أكبر بنوك الاستثمار فى الشرق الأوسط" يتوقع تراجع الدولار أمام الجنيه المصرى فى الفترة المقبلة

خرجت بعض التصريحات من داخل أحد أكبر بنوك الاستثمار فى الشرق الأوسط، البنك الاستثمار الشهير “بلتون المالية القابضة”، المتوقعة بحدوث المزيد من تراجع والإنخفاض في سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصرى، في الفترة المقبلة، حيث توقع البنك أن يصل سعر صرف الدولار الأمريكي ما بين 16.6 جنيه إلى 17.1 جنيه، وقد أشار البنك إلى أن السبب وراء هذا الانخفاض هو زيادة التدفقات الدولارية.

ورد في التقرير الصادر عن “بلتون المالية القابضة”، إجمالي التداول الذي جري أكبر ثلاثة بنوك حكومية في مصر أكدت على هذا الإنخفاض، حيث أغلقت يوم أمس تعاملاتها في كلاً من البنك الأهلى والقاهرة ومصر عند 17.89 و17.95 و17.95 مقابل الدولار بالترتيب.

أكد التقرير الصادر من البنك، على أنه “من المتوقع أن يشهد الجنيه المصري إعادة تقييم قوى”، وأوضح البنك أن السبب وراء هذا كان: “فى ظل الحفاظ على مستويات السيولة الجيدة للعملة الأجنبية داخل الجهاز المصرفى على خلفية عدد من التطورات الإيجابية”، وأكمل التقرير: “حصيلة التدفقات النقدية بلغت 54 مليار دولار منذ قرار تحرير سعر الصرف فى نوفمبر”، وقد نتج عن هذا: “دعم صافى الأصول الأجنبية لدى القطاع المصرفى لتسجل فائضًا بنحو 3.8 مليار دولار فى مايو 2017”.

وأشاد التقرير في محتواه على عدم إدخال التدفقات الأجنبية من جديد في الفترة الحالية للسوق المحلية، من أجل الحفاظً على عدم إحداث ذبذبات قوية على التعاملات فى سعر الصرف، كما أكد التقرير على ارتفاع الاحتياطى النقدى بالبنوك المصرية، بمقدار 35% وذلك من بداية تعاملاته بعد قرار البنك المركزي فى شهر نوفمبر 2016.

وقد ورد في توقعات أكبر بنك بالمنطقة أن يحدث استقرار في العرض والطلب بالأسواق المصرية بالإضافة إلى تخفيف الضغط على تعاملات الجنيه المصري، كما أكد على أن: “تصحيح سعر الجنيه يعد محفزًا رئيسيًا للحد من الضغوط التضخمية المتزايدة”، بينما أكمل: “خاصة وأن هذا التضخم مدفوعا بارتفاع تكلفة بعض بنود الإنتاج”.