البنك المركزي : 200 نقطة أساس ارتفاع في معدلات الفائدة وخبير اقتصادي “قرار المركزي لن يساهم في مواجهة التضخم”
للمرة الثانية على التوالي.. المركزي المصري يرفع أسعار الفائدة

قام البنك المركزي خلال بيانه الذي أعلنه أمس في وقت متأخر، بالإعلان عن قراره الخاص برفع قيمة الفائدة الأساسية مقدار 200 نقطة، وقد جاء هذا القرار خلال الاجتماع الثاني من قراره برفع القيمة خلال الفترة الماضية.

و قام البنك بزيادة سعر فائدة الإيداع لليلة واحدة من 16.75% إلى 18.75%، في حين إن سعر الإقراض لليلة واحدة قد ارتفع أيضا ليصل إلى 19.75% بعد أن كان 17.75%، و بالتالي فإن البنك قد رفع نسب الربح بواقع 200 نقطة، هذا بجانب الارتفاع الذي شهده الخصم والذي وصل إلى 19.29% بواقع 200 نقطة.

وأعلن البنك المركزي في بيانه أيضا أن الهدف من هذا القرار هو التخفيف من الآثار الجانبية التي تسبب فيها الارتفاع الذي قررته الحكومة على أسعار الكهرباء والوقود من خلال ارتفاع ضريبة القيمة المضافة، كما وأكد أن المعدل العام للتضخم خلال الشهر الحالي يقدر بنحو 1.7% وكان هذا خلال شهر مايو والذي كان مماثل لمعدل التضخم في أبريل.

بينما قد شهد معدل التضخم السنوي انخفاض من قيمة 31.5% إلى 29.7%، وقد جاء هذا كنتيجة للسياسات النقدية والتي قد تم اتباعها في الفترة الماضية.

اقرأ أيضاً: أعلي شهادات الإدخار عائداً في البنوك المصرية.

و في نهاية البيان أكد البنك المركزي على اتخَاذه كافة القرارات التي من الممكن أن تساهم في خفض معدل التضخم خلال الفترة القادمة بما يعادل ال 13% وذلك خلال الفترة الأخيرة من العام الحالي.

الجدير بالذكر أن نسبة 90% من الخبراء الاقتصاديين والتي أعلن عنهم رويترز يوم الاثنين الماضي، كانوا قد توقعوا أن يبقي البنك المركزي قيمة الفائدة بدون تغيير خلال الفترة الحالية، بينما قد خالف هاني فرحات تلك التوقعات، كما وأضاف بعد إعلان قرار البنك المركزي أن مثل هذا الإجراء لا يعد فعال بشكل كافي للقضاء على التضخم الذي تواجهه البلاد في الفترة الحالية.

وأضاف خلال التصريحات التي قام بها، أن قرار البنك المركزي هذا برفع معدلات الفائدة كان المخرج الوحيد أمامه بعد الزيادة الضخمة التي شهدتها أسعار الكهرباء والوقود خلال اليومين الماضيين، وعلى الرغم من هذا إلا أن رفع معدلات الفائدة لن يكون ذا نفع في مواجهة التضخم.