الاقتصاد الرقمي في دولة الصين يسجل 22.6 تريليون يوان في 2016
الاقتصاد الرقمي,الصين

نمى الاقتصاد الرقمي ليصبح المحرك الرئيسي والأساسي في معدلات النمو في الاقتصاد الصيني، حيث بلغ نسبة 18,9 في المئة في عام 2016، ليسجل حوالي 22,6 تريليون يوان أي ما يعادل 3,35 تريليون دولار، ليمثل حوالي 30,3 في المئة من إجمالي الناتج المحلي في دولة الصين.

كما شكل الاقتصاد الرقمي أو ما سمى أيضا “اقتصاد الإنترنت” وساهم بنسبة تصل إلى 69,9 في المئة من نمو الناتج الإجمالي المحلي وفق ما تم الإعلان عنه في كتاب أبيض تم إصداره عن الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بالإضافة إلى وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات في دولة الصين.

وتعتمد هذه الاقتصاد الرقمي على تكنولوجيات الحوسبة الرقمية كما يشتمل أيضا على نماذج الأعمال الجديدة كالحوسبة السحابية وخدمات الدفع، بالإضافة على التجارة الإلكترونية، وتشير المؤشرات إلى ارتفاع قيمة الاقتصاد الرقمي في الصين لتصل إلى حوالي اثنين وثلاثين تريليون يوان لتشكل حوالي خمسة وثلاثين في المئة من إجمالي قيمة الناتج المحلي في عام 2020، وتشير المؤشرات أيضا إلى ارتفاع نسبها في الناتج المحلي للصين ليصل إلى نسبة خمسين في المئة بحلول عام 2030.

وتصدر الاقتصاد الرقمي خطط واستراتيجيات التنمية الاقتصادية الكبيرة في دولة الصين، حيث عمد تقرير عمل حكومي لعام 2017، والذي أعلن عنه في شهر مارس السابق ودعا هذا التقرير الحكومي على بذل مزيد من الجهود للعمل على تطوير وتعميق “الاقتصاد الرقمي، والإنترنت بلس” وفق ما تم نشره اليوم في “شبكة الشعب الصينية الإخبارية”.

وأعلن مياو وي وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات في الصين في تصريح له تم نشره في الفترة الأخيرة قد دعا إلى تطوير الإنترنت الصناعي، والاقتصاد التشاركي والتصنيع الذكي، ورقمنه الصناعات التقليدية في دولة الصين.

وصرح مياو وي إن الاقتصاد الرقمي أصبح في الفترة الحالية في دولة الصين بمثابة القطاع يتم استغلاله واختراقه لتحويل أسس التنمية الاقتصادية والترقية الصناعية، حيث يعمل كل هذه على زيادة التنمية الاقتصادية في الصين.

وأصبحت الاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية في الوقت الحالي هو مستقبل الاقتصاد الوطني في دولة الصين.