البنك الأهلي يوفر 12 مليار دولار لتمويل الاستيراد منذ قرار تحرير سعر الصرف
البنك الأهلي

صرح نائب رئيس البنك الأهلي، “يحيى أبوالفتوح”، إن البنك وفر حوالى 12 مليار دولار لصالح فتح اعتمادات مستندية لإجراء عمليات الاستيراد منذ قرار الحكومة بتحرير سعر الصرف في شهر  نوفمبر السابق، وحتى وقتنا هذا.

أكد نائب رئيس البنك الأهلي، في بيان خاص له لإحدى الصحف، يوم الخميس، إلى أن صافى قيم التنازلات عن العملة الامريكية في البنك الأهلي بلغت حوالى 11 مليار دولار منذ قرار تعويم الجنيه.

تتعرض أغلب البنوك إلى حالة من الانتعاشة الكبيرة في تدبير العملة الأجنبية للسادة عملائها، مع زيادة حجم التدفقات بالعملة الأمريكية في الجهاز المصرفي بعد قرار تحرير سعر الصرف، حيث بدأت البنوك المصرية في إلغاء قيود الحصول علي العملة الأمريكية من البنوك .

بالأخص التعقيدات الخاصة تقديم تذكرة السفر والباسبور للحصول علي قيمة الفين دولار، أو بعد مرور مدة 6 أشهر علي فتح الحساب في البنك، حيث ذكر بنك مصر، والبنك الأهلي وبعض من البنوك الأجنبية الغاء قيود طلب الحصول علي دولارات للاستيراد أو السفر .

كما رفعت البنوك التعقيدات التي كانت تضعها أمام عملائها عند استعمال بطاقات الائتمان في الخارج للسحب المشتريات أو النقدي، لكن الآن تسمح بتوفير الدولارات للمستوردين سواء كان للسلع الرئيسية، أو غير الرئيسية.

أضاف نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى، “يحيى أبو الفتوح”، إنه تم رفع القيود القصوى عند استعمال بطاقات الائتمان خارج جمهورية مصر العربية، بعد اتخاذ الحكومة قرار تعويم الجنيه، فى شهر نوفمبر السابق، كما أكد سيادته أن هذا القرار جاء من خلال الرغبة الملحة والضرورية، فى تحسين موارد العملة الأمريكية لدى البنك الأهلى المصرى بعد قرار تحرير سعر الصرف.

تعرضت جمهورية مصر العربية إلى حالة من النقص الشديد والحاد في العملة الأمريكية والعملات الصعبة بوحه عام قبل شهر نوفمبر السابق، نتيجة هبوط موارد العملة الأمريكية للبلاد، وهو ما كان له عظيم الأثر على حركة عملية الاستيراد وعملية الإنتاج على حد سواء.

حيث يعتمد استيراد المنتجات والسلع من الخارج على توافر العملة الصعبة والعملة الأمريكية، وتحتاج معظم المنتجات المصنعة داخل البلاد على مواد خام يتم استيرادها من الخارج بالعملة الصعبة، مما أدى إلى تقلص حركة الإنتاج والاستيراد.