“جي بي مورجان” يعتبر “بيتكوين” فقاعة توليب ستحدث خسائر كبيرة
جي بي مورجان,بيتكوين,فقاعة توليب,خسائر كبيرة

تعتبر عملة البيتكوين هي عملة إلكترونية رقمية حيث أنها ليس لها وجود واقعي، وليس لها غطاء بأصول مالية، ليتم تداول عملة البيتكوين بطريقة إلكترونية، حيث أن هذه العملة الإلكترونية لم يتم إصدارها من قبل أي بنك مركزي ولا تخضع للإشراف من قبل أي جهة ولا تتحكم فيها سلطة مركزية، ونالت عملة البيتكوين شهرة كبيرة منذ أن تم إطلاقها في عام 2008، حيث صممها شخص مجهولة الهوية يسمى “ساتوشي ناكاموتو”.

أعلن جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان أن العملة الإلكترونية “بيتكوين” عبارة عن خدعة، وأوضح أن العملة الإلكترونية هي شيء غير واقعي وسيتم الإعلان عن انتهائها في وقت قريب.

وصرح الرئيس التنفيذي لبنك جي بي مورجان خلال مؤتمر اقتصادي تم نقله على قناة “سي إن بي سي” أمس الموافق الثلاثاء أنه لا يقوم بدعوة جميع من قاموا بالاستثمار في عملة الإلكترونية لبيع حيازتهم قبل أن تتراجع عملة البيتكوين على اعتبار أنه يقدم نصيحة إلى كافة المستثمرين في عملة الإلكترونية.

وقال جيمي ديمون: “أن عملة البيتكوين أشبه بفقاعة التوليب التي حدثت في القرن السابع عشر وتسبب في خسائر كبيرة”، وأوضح أن العملة الإلكترونية بيتكوين لن تعلن عن انتهائها بشكل سليم وجيد.

وأعلن جيمي ديمون أن تداول العملة الإلكترونية ضد القواعد المالية التي ينتهجها بنك جي بي مورجان، كما أوضح أنه سيتم فصل أي موظف تابع للبنك قام بالعمل في عملة بيتكوين.

والجدير بالذكر أن العملة الإلكترونية “بيتكوين” تعاني من موجة انتقادات من عدد من الدول منها انتقاد الجهات المالية العاملة في دولة بريطانيا وكذلك الجهات المسؤولة عن الناحية المالية في دولة الصين عملية الطروحات لعملة البيتكوين حيث تم وصف هذه الطروحات بانها تمت بشكل غير قانوني، كما أنها تتضمن العديد من المخاطر الاقتصادية.

وصرح الملياردير الأمريكي “وارن بافيت” أنه منذ ثلاث أعوام على طرح العملة الإلكترونية البيتكوين قال: “ابتعدوا عن البيتكوين، حيث أنها تعد سراب، ووسيلة فعّالة ليتم نقل الأموال لكنها لا تستحق شرائها بمال كثير لمجرد قدرتها هذه”.

وواجهت العملة الإلكترونية “بيتكوين” أدنى مستوى له لتسجل أربعة ألف دولار خلال تعاملات اليوم الموافق يوم الأربعاء الثالث عشر من شهر سبتمبر الجاري بسبب النقد الموجه للعملة الإلكترونية.