ارتفاع أسعار الحديد لن تؤثر على السوق العقاري المصري
ارتفاع أسعار الحديد لن تؤثر على السوق العقاري المصري

قام رئيس مجلس الإدارة لمجموعة شركات أرابيان الخاصة بكلا من الاستثمار العقاري والسياحي السيد المهندس شعبان غانم بالتصريح بأنه أصبح أمر متوقع أن يحدث في أسعار العقارات تحرك نسبي حيث أنها من الممكن أن ترتفع بشكل نسبي بسبب ارتفاع أسعار مواد البناء، حيث حدث ارتفاع كبير لمواد البناء كان آخرها ارتفاع سعر الحديد 100 جنيه في الطن الواحد.

والجدير بالذكر أن المهندس شعبان غانم قد أضاف قائلا أنه لا يوجد أي خوف على قطاع الاستثمار العقاري في جمهورية مصر العربية وذلك حتى في حالة ارتفاع أسعار العقارات، حيث انه وضح من خلال حديثه أن العرض والطلب على الوحدات السكنية أمر مستمر ولن ينتهي، وقد قال أن أهم دليل على استمرار السوق العقاري هو الإقبال على شراء كلا من الأراضى والطروحات الخاصة بشقق وزارة الاسكان المصرية.

وقد أكد خلال تصريحاته أنه من المتوقع أن يستقر العرض والطلب على شراء العقارات وذلك خلال العام القادم ، وقد قال ان ذلك سيكون نتيجة لإيمان الغالبية في مصر بمبدأ ارتفاع الأسعار، غير أنه من جهة اخرى فان العقار يعتبر مخزن للقيمة ويظل محافظ على قيمته بالرغم من اي ظروف اقتصادية لذلك سيظل الطلب مستمر من المصريين على أن يقوم بشرائه بصفة مستمرة من أجل تخزين قيمته.

والجدير بالذكر ان بعد أزمة انخفاض سعر الصرف في مصر حيث انخفض سعر الجنيه المصري امام الدولار الامريكي، أصبح المصريين يدخرون أموالهم في الذهب أو العقارات وذلك بعد إدراكهم أن الأسعار المرتفعة لن تنزل مرة أخرى مما جعلهم يقوم بشراء ما في الأسواق من شأنه حفظ قيمة مدخراتهم مثل العقارات.

ومن جهة أخرى فإن جمهورية مصر العربية ليست الدولة الوحيدة التي تعاني من زيادة أسعار الحديد، حيث ان خام الحديد على مستوى العالم قد ارتفع سعره وذلك بسبب أن الدول العشرة الأولى على مستوى العالم قد قامت باستخراج معدل أقل من المتوقع لخام الحديد، مما جعل هناك أزمة عالمية بخصوص اسعار الحديد التي حدث فيها زيادة بنسبة كبيرة على مستوى العالم.