“هارفي” يخفض مبيعات التجزئة إلى 0,2% والسيارات بنسبة 1,6%
هارفي,يخفض,مبيعات التجزئة,السيارات

ضرب إعصار هارفي العديد من المدن التابعة للولايات المتحدة الأمريكية مما أدى إلى خسائر جمة سواء بشرية أو اقتصادية.

ومن الخسائر الاقتصادية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة إعصار هارفي هو انخفاض نسبة مبيعات التجزئة في أمريكا خلال شهر أغسطس الماضي لعام 2017، كما تسبب أيضا الإعصار على تراجع نسبة مبيعات السيارات في الأسواق التجارية مما يدل على تراجع إنفاق المستهلكين في الربع الثالث من عام 2017.

وأعلنت وزارة التجارة التابعة للولايات المتحدة الأمريكية أن نسبة مبيعات التجزئة تراجعت بنسبة تصل إلى 0.2% خلال شهر أغسطس السابق، ومقارنتها بنسبة مبيعات التجزئة التي دلت عليها بيانات الوزارة عن شهر يوليو لعام 2017 أوضحت زيادة نسبة مبيعات التجزئة بنسبة 0,3% التي سجلت في السابق ارتفاع يصل إلى 0.6 في المئة.

وتوضح المؤشرات الاقتصادية بالإضافة إلى توقعات الخبراء الاقتصاديين والعاملين في المجال الاقتصادي في استطلاع للرأي قامت به وكالة الأنباء “رويترز” أنه من المتوقع أن ترتفع نسبة مبيعات تجارة التجزئة إلى نسبة 0,1%.

كما انخفضت مبيعات صناعة السيارات بنسبة 1,6% في شهر أغسطس لعام 2017 حيث تشير البيانات الاقتصادية أن هذه أكبر نسبة انخفاضات في صناعة السيارات تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية منذ شهر يناير لعام 2017، واستقرت سوق السيارات في شهر يوليو لعام 2017.

وأثر إعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس في الأسبوع الأخير من شهر أغسطس الماضي وصحبته مجموعة من السيول على ولاية هيوستون مما أثر بالسلب على مبيعات صناعة السيارات، وأدى إلى تراجع مبيعات التجزئة.

وتشير الاحتمالات إلى دعم مبيعات السيارات حيث سيتم استبدال السيارات التي تم تدميرها من قبل الإعصار ثم السيول وتعمل على زيادة إجمالي مبيعات سوق السيارات، حيث بلغت قيمة مبيعات السيارات في شهر أغسطس الماضي  إلى 3,2%  وهذا يوضح القوة الاقتصادية للطلب المحلي على السيارات.

وأوضحت وزارة التجارة الأمريكية أنها تلقت مؤشرات من قبل الشركات تدل على أن إعصار هارفي كانت له تأثيرات سلبية وإيجابية على المبيعات، وأوضحت شركات أخرى أنها لم تتأثر على الإطلاق من الإعصار.

وانخفضت مبيعات التجزئة بصفة عامة بنسبة تصل إلى 0,2% في شهر أغسطس، بعد أن زاد بنسبة قدرت بحوالي 0,6% في شهر يوليو، ويشير هذا إلى بطئ في إنفاق المستهلكين في السوق الأمريكي في الفترة الأخيرة من العام الجاري.