“رشاد عبده” يوضح أسباب ارتفاع نسبة العنوسة في مصر
رشاد عبده,يوضح,أسباب,العنوسة

تابع موقع مصر 365 تقرير أصدره الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء حيث أظهر التقرير عن تراجع معدلات الزواج في جمهورية مصر العربية بنسبة 3,2% في العام الجاري 2017 عن العام الماضي 2016، وبالتالي عند تراجع معدلات الزواج تظهر مشكلة العنوسة التي تعد من أهم المشكلات المجتمعية التي تؤرق العديد من الأسر المصرية.

خمس أسباب اقتصادية وراء تراجع معدلات الزواج في عام 2017

وهناك أسباب عديدة اقتصادية أدت إلى عزوف الشباب عن الزواج وبالتالي ظهرت مشكلة العنوسة، وأرجع خبراء الاقتصاد مشكلة تراجع معدلات الزواج وبالتالي مشكلة العنوسة إلى العديد من الأسباب الاقتصادية منها قرار تعويم العملة المصرية “الجنيه”.

حيث صرح رشاد عبده الخبير الاقتصادي أن عدم تناسب الإيرادات مع إجمالي المصروفات اللازمة للزواج وبالتالي  تراجعت معدلات الزواج لتظهر مشكلة العنوسة حيث أشار أن قرار تعويم الجنيه المصري أدى إلى زيادة أسعار السلع بنسبة 120% مما أدى إلى زيادة مصروفات الزواج مع قلة دخول الشباب التي لا تتناسب من ارتفاع الأسعار التي تشهدها البلاد في الفترة الحالية التي أدت إلى حدوث فجوة كبيرة جداَّ بين الإيرادات والمصروفات المالية وبالتالي معدلات ادخار الأسر المصرية.

وأوضح رشاد عبده أن قلة الادخار أدت إلى تقليل فرص الشباب للزواج، بالإضافة إلى لجوء بعض الشباب للعمل إلى فترتين متتاليتين مما أدى إلى انشغاله مدة أكبر لكي يتأقلم مع ارتفاع الأسعار الحالية مما ساهم بشكل كبير في انتشار مشكلة العنوسة في المجتمع المصري.

كما أوضح رشاد عبده أن رفع الدعم عن السلع والعديد من المنتجات الأخرى كان لها أكبر الأثر على ارتفاع الأسعار مما أدى إلى زيادة الأعباء المالية على الأسر المصرية حيث تم رفع الدعم عن المحروقات وكذلك العديد من الخدمات الأخرى مثل رفع الدعم عن الكهرباء بالإضافة إلى رفع الدعم أيضا عن المياه مما أدى إلى تراجع معدلات الزواج بشكل كبير ويعاني المجتمع المصري من مشكلة العنوسة.

والجدير بالذكر أن الأسر المصرية نفسها ساهمت في زيادة معدلات العنوسة بسبب المغالاة في المهر وطلب الشبكة الذهبية التي تعد هدية من العريس على حسب إمكاناته بالإضافة إلى طلبات عديد من الطرفين حيث تشترط بعض الأسر أن يقوم العريس بتوفير مستوى اجتماعي معين لابنتهم هذا أيضا ساهم بشكل كبير في مشكلة العنوسة.