السبب وراء ارتفاع سعر الدينار الكويتي إلى 58.81 جنيه
السبب وراء ارتفاع سعر الدينار الكويتي إلى 58.81 جنيه

تقوم سوق العملات بوضع أسعار للعُملات المُختلفة خلال التعاملات أمام بعضها البعض نتيجة العديد من العوامل المصرفية والفنية والتي وصفها الكثير من الخبراء بأنها عوامل معقدة، ولكن يمكن الملاحظة أن الدينار الكويتي يأتي على رأس العملات التي ترتفع أسعارها وهو أغلى العملات أمام الجنيه المصري، حيث يقدر سعره بنحو 58.4227 جنيه للشراء بينما سعر البيع يصل إلى 58.8128 جنيه.

الجدير بالذكر أن السبب الرئيسي وراء ارتفاع سعر الدينار الكويتي بهذا الشكل خلال التعاملات أمام الجنيه هو ثبات سعر الدينار أمام الدولار الأمريكي، حيث يقدر سعر الدينار بنحو 3.31 دولار أمريكي، أما بالنسبة للسبب الرئيسي في ارتفاع سعر الدينار بهذا الشكل فهو كبر حجم الاحتياطات النقدية لدى الكويت والتي تصل قيمتها إلى 500 مليار دولار، حيث تعد تلك القيمة الأكبر في العالم.

وبالحديث عن الجنيه المصري، فإن سعر الدولار خلال التعاملات أمام الجنيه قد وصل خلال الفترة الأخيرة إلى 17.6175 جنيه بالنسبة لعمليات الشراء، بينما وصلت القيمة بالنسبة لعمليات البيع إلى 17.7175 جنيه، وقد ارتفعت الاحتياطات الأجنبية في مصر خلال الفترة الأخيرة حتى حققت أعلى مستوى لها منذ 2011، وبالتالي فقد سجلت بعد الارتفاعات التي مرت بها قيمة 36.1 مليار دولار.

وخلال التصريحات التي أعلن عنها البنك المركزي خلال التصريحات، فقد أكد وصول الاحتياطات الأجنبية بعد أبريل 207 إلى قيمة 419 مليار جنيه، وكان في نهاية مارس 2017 تصل قيمته إلى 411 مليار جنيه، حيث وصلت الارتفاعات التي مرت بها قيمة الاحتياطي نحو 8 مليار جنيه.

وفي نوفمبر 2011، أعلن البنك المركزي عن قراره الخاص بتعويم الجنيه المصري وتحرير سعر الصرف للدولار الأمريكي، وبالتالي فإن قوى العرض والطلب أصبحت هي من تقوم بتحديد سعر المنتجات والخدمات التي يقدمها السوق، وبالتالي فإن سعر الدولار الأمريكي يتم تحديده وفقا لمجموعة من العوامل والتي على رأسها العرض والطلب، هذا بجانب قيمة الاحتياطي الأجنبي لدى البنوك.

أما بالنسبة للإعلان عن السعر وفقا للسوق بالنسبة للعملات الأجنبية والعربية فإن هذا يتم بواسطة غرفة المعاملات الدولية، والتي توجد في المقر الرئيسي التابع لكل بنك، وتتخذ تلك القرارات التي تتعلق بالأسعار بناء على مستويات السيولة والمعروض من العملات و قيمة الطلب، ويتم عرض النتائج التي تتوصل إليها الغرفة من أسعار من خلال شاشات مخصصة والتي تتغير بصورة دورية.

أما بالنسبة لسوق الإنتربنك الدولي، فإنه يتم توفير العملات بين البنوك وبعضها البعض، وتبلغ قيمة المتوسط لتداولات الدولار في هذا السوق وفقا للإحصاءات إلى نحو 100 مليون دولار يوميا، وتقوم البنوك الصغيرة من خلال هذا السوق بتلبية احتياجاتها من الدولار الأمريكي والأسعار الأخرى وذلك بهدف تحقيق المرونة.