أسباب استقرار سعر اللحوم بمصر فى الفترة القادم
توقعات باستقرار سعر اللحوم بمصر فى الفترة القادم

خرجت بعض التصريحات الإقتصادية من خلال السيد يحيى قرطام، والذي يعمل كعضو فى شعبة القصابين التابعة إلى غرفة القاهرة التجارية، مشيرة إلى أنه يتوقع أن تستمر حالة الركود التي تشهدها الأسواق المصرية في الفترة الحالية حيث يتوقع أن يظل هذا الركود في عمليات البيع والشراء على اللحوم البلدية حتى منتصف شهر أكتوبر القادم وربما أكثر من ذلك كما أكد على أن بداية الموسم الدراسي قد كانت دافع كبير فى تراجع نسبة هذه المبيعات فى الأسواق المصرية.

كما أضاف السيد “قرطام” على أنه بالنسبة إلى أصحاب المحال التجارية فإنهم يعانون من ضعف نسبة المبيعات وعلى هذا مضطرين إلى الاستمرار في فتح محلاتهم والتواجد فيها وذلك في إطار حرصهم على مصلحة المستهلك بوجه عام كما أشار إلى أن التجار بسبب هذا الركود يتحملون الكثير من التكاليف والنفقات والتي تتمثل في إيجارات ومرتبات عمالة بالإضافة إلى فواتير الكهرباء وذلك في ظل شبه التوقف الذي طغى على كلاً من حركة البيع والشراء.

من جهة أخرى، أشار عضو شعبة القصابين إلى أن هناك استقرارا جديد قد ظهر على الساحة بسبب أسعار الأعلاف والتي يتم استخدامها  فى تربية الثروة الحيوانية، كما جاء أنه لا يوجد بها الآن أي ارتفاعات جديدة على سعر الطن منها حاليا، وبناءًا على هذا فإن أسعار اللحوم البلدية في مصر لن تشهد أي ارتفاع جديد في الأسعار في تلك الفترة على الرغم من الخسائر التي يتسبب فيها الركود الحالي الموجود في الأسواق المصرية على المبيعات.

اقرأ ايضًا.. أسعار اللحوم والدواجن اليوم بالأسواق المصرية

هناك العديد من المصاريف التي قد ارتفعت في مصر و ترتب عليها ارتفاع تكلفة إنتاج اللحوم الحمراء واللحوم البلدية بوجه عام وتتمثل في كلاً من مصاريف النقل والمواصلات والإيجارات بالإضافة إلى مصاريف المياه والكهرباء مما يزيد من حالة الركود.

ومن المتوقع أن حالة الركود والتي تقترب من نسبة 40% أن ترتفع في تلك الفترة في حين أنه يتوقع أن لا توجد أي زيادة جديدة على أسعار اللحوم مع قرب حلول الأعياد القادمة.