“الصادرات والواردات” تصدر تقرير عن “تراجع احتياطي السلع الأساسية”
الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات

تابع موقع مصر 365 تقرير رسمي تم إصداره من قبل “الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات” التابعة “لوزارة التجارة والصناعة” حيث صدر التقرير منذ عدة أيام، وأظهر التقرير تراجع “ملحوظ” في “الاحتياطي الاستراتيجي لعدد من السلع الأساسية”.

طالبت “الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات” من الحكومة المصرية بالعمل على توفير رصيد احتياطي للسلع الأساسية، ومن هذه السلع “الذرة الصفراء، والقمح، والزيوت، والأرز” استعدادا للعام الجديد 2018.

كما طالبت لجنة الأسعار التي تم تشكيلها بقرار من المهندس “شريف إسماعيل” رئيس مجلس الوزراء ليكون تخصص اللجنة في متابعة حركة السلع والمخزون الاستراتيجي للعمل على توفير مخزون استراتيجي من القمح يكفي الاستهلاك خلال الشهور الأولى من عام 2018.

كما قامت “الشركة القابضة للصناعات الغذائية” بالعمل على رفع “الاحتياطي الإستراتيجي” من السكر إلى ثلاثمائة ألف طن مع بداية العام الجديد لمنع تكرار حدوث أزمة السكر من جديد التي وقعت خلال العام الماضي 2016.

كما أوصت “لجنة الأسعار” بضرورة العمل على توفير “احتياطي استراتيجي من الأرز” لدى شركتي الجملة ليعمل على كفاية السوق المحلي خلال شهرين على الأقل مع بداية العام الجديد 2018، مع مراعاة رقع الرصيد من “الزيوت النباتية” داخل جمهورية مصر العربية، مع العمل على توفير احتياطي استراتيجي من “الزيت” في شركتي “الجملة” ليكفي السوق المحلي المصري على الأقل لمدة شهرين مع بداية العام الجديد.

وعلق وزير التموين الأسبق اللواء “محمد أبوشادي” على التقرير الصادر من لجنة السلع، حيث صرح ” عن وجود خلل في المخزون الاستراتيجي للسلع الأساسية يثبت عدم وعي وزارة التموين والتجارة الداخلية فيما يتعلق بتجنيب البلاد أزمات تؤثر على المواطنين، ويدل على وجود خلل بين الإنتاج والاستهلاك وخاصة في سلعة القمح التي من المفروض أن يكون المخزون الاستراتيجي منها يكفي لمدة ستة أشهر”، وأكد على ضرورة أن يكون “المخزون الاستراتيجي” في حدود الأمان عن طريق متابعة اليومية له.

كما صرح رئيس لجنة الأرز بالمجلس السلعي للحاصلات الزراعية “مصطفى النجاري” قوله “أن ما ورد في التقرير مجرد بيانات حكومية لا تمت للواقع بأي صلة، مشيراً إلى أن سلعة الأرز تعاني من تكسيد متعمد في السوق دون وجود كساد حقيقي” كما أضاف أنه يحمل “الحكومة المصرية” المسؤولة عن ذلك بسبب تقصيرها في تحقيق الدور المطلوب منها، وأشار أن مخزون الأرز غير كافٍ لعدم وجود تمويل للشراء، وأضاف أن الحكومة تعاني “من عدم دقة البيانات”.

أقرا المزيد تصريحات وزير التموين عن الاحتياطي الاستراتيجي للبلاد من السلع الغذائية