الجارحي: من المتوقع الحصول على 2 مليار دولار من صندوق النقد الدولي
عمرو الجارحى

أكد وزير المالية في جمهورية مصر العربية الوزير عمرو الجارحي أن زيارته الحالية للعاصمة في الولايات المتحدة الامريكية واشنطن تأتي على خلفية ما حدث من اجتماعات سنوية خاصة بصندوق النقد الدولي بالإضافة الى اجتماعات البنك الدولي وذلك تم من اجل تابعة كل خطوات تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي في الاقتصاد بجمهورية مصر العربية.

وأشار وزير المالية خلال كلامه إلى أن ما تم الاتفاق عليه بخصوص برنامج الإصلاح الاقتصادي الخاص بالاقتصاد المصري الذي يتم تنفيذه بمساعدة صندوق النقد الدولي هو ثاني أكبر برنامج في البرامج التابعة للصندوق في الوقت الراهن، مضيفا أن شريحة القرض معتمدة وفقا لما يسمى بالاستعراضات الدورية،ويحدث تفويض من الصندوق كل نصف سنة، لاستعراض أداء تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، ومع الانتهاء من الاستعراض بنجاح، وصرف الشريحة من القرض، وأنه تم حتى الآن صرف 4 مليارات دولار من قرض صندوق النقد الدولي.

وسيكون موعد المراجعة المقبل لصندوق النقد الدولي في الأسبوع الأخير من أكتوبر أو أول أسبوع من شهر نوفمبر، ونتوقع 2 مليار دولار أخرى.

وصرح الوزير قائلا: “إن تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي مهم، وليس صرف شرائح التمويل، لأن البرنامج يتعامل مع الملفات والموضوعات التي تم إهمالها لفترات طويلة، والآن يتم التعامل مع جميع الملفات الصعبة، مما يعطينا قوة التنفيذ الإصلاحات الاقتصادية.

وقال وزير المالية إن هناك صعوبات في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي ولكن هناك وعي المواطنين بالحاجة إلى الإصلاح ورغبتهم في إحداث التغيير ووضع مصر على الطريق الصحيح في جميع جوانب السياسة ، مشيرا إلى أن الحكومة تدفع بالكثير من برامج الحماية الاجتماعية الجيدة، وهي واضحة في ميزانية 2017/2018 حيث تم تعزيز برامج الحماية الاجتماعية لدعم الإمدادات الغذائية والدعم النقدي للتكافل والكرامة وحسم ضريبة الدخل.

أضاف الجرحى أن السياسة الضريبية الحالية مستقرة جدا. وقد طبق قانون القيمة المضافة، وهو تطوير قانون المبيعات الذي كان يتم تطبيقه منذ التسعينيات. وفيما يتعلق بالفجوة الضريبية، وجمع الضرائب، والقدرة على التحصيل، أشار الوزير إلى أن هذا الأمر يتم قياسه مع كل البلدان ذات الإمكانات والظروف نفسها.
إقرأ ايضا البنك المركزي يقرر زيادة نسبة الاحتياطى الإلزامى إلى 14%