تعرف على السلع المتوقع ارتفاع أسعارها في الشتاء القادم
ملابس شتوية

اقترب موسم الشتاء وأصبحنا على أبوابه، ومن المعروف أن أسعار الشتاء ترتفع عموما و خاصة أسعار الملابس فيه، ويأتي هذا الارتفاع الذي طرأ على  الأسعار نتيجة ارتفاع أسعار تكاليف الإنتاج، الأمر الذي يثير مخاوف المواطنين وخاصة محدودي الدخل من المواطنين.

وتأتي تلك الارتفاعات التي طرأت على الأسعار بشكل مفاجئ نتيجة قرار المركزي الذي أعلنه في نوفمبر الماضي، والذي جاء بشأن تعويم الجنيه المصري وتحرير سعر الصرف للدولار الأمريكي.

وأعلن رئيس شعبة الملابس الجاهزة التابع للاتحاد العام للغرف التجارية “يحيى زنانيري” أن أسعار ملابس الشتاء هذا العام من المتوقع أن تشهد ارتفاعات إضافية بنسبة لا تقل عن 15%، كما أن هذه الارتفاعات سوف تساهم بشكل كبير جدا في زيادة الأعباء التي تقع على عاتق المواطنين، والتي تسببت خلال الفترة الأخيرة في مرور السوق بحالة من الركود في عملية الشراء.

ومع التوقعات التي انتشرت خلال الفترة الأخيرة وبخصوص تراجع الإقبال من المواطنين على الشراء، فقد قامت مجموعة من المصانع بتخفيض قيمة الإنتاج لهذا العام.

وعلى الرغم من التخفيضات التي تم الإعلان عنها لملابس الصيف، إلا أن قيمة المبيعات لتلك الملابس لم تتعدى ال50%، وقد جاء هذا التراجع في قيمة المبيعات إلى ارتفاع أسعار الملابس والتي تسببت في إحداث ركود ملحوظ في السوق.

الجدير بالذكر أن الزنانيري قد أكد على ارتفاع حالة الركود التي ستعاني منها الملابس الشتوية مع الارتفاعات التي ستَطرأ على الأسعار، وذلك حتى مع انخفاض معدلات التضخم فإن أسعار الملابس لن تنخفض، وأضاف أن هذا يأتي نتيجة الارتفاعات التي شهدتها تكاليف الإنتاج  بجانب قرار المركزي الخاص بتعويم الجنيه.

وأكد الزنانيري على ضرورة إيجاد الحلول الفورية للتخلص من حالة الركود التي تعاني منها السوق خلال الفترة الحالية.

كما جاءت تصريحات رئيس شعبة الدواجن، تفيد بأن أسعار الدواجن من المتوقع أن تشهد ارتفاعات جديدة خلال الفترة القادمة و التي تتزامن مع بداية فصل الشتاء، هذا نتيجة الارتفاعات الحالية التي طرأت على أسعار الأعلاف والكتكوت وكذلك الكهرباء.

كما أضاف أن استهلاك الطاقة يرتفع بشكل ملحوظ في مزارع الدواجن في فصل الشتاء، الأمر الذي سيؤثر بشكل كبير على تكلفة الإنتاج ويساهم في ارتفاعه، الأمر الذي يلزم المسؤولين بضرورة إيجاد حلول فورية حفاظا على السوق من حالة الكساد المتوقعة.

اقرأ أيضا:

  1. التقرير الأسبوعي لتعاملات البورصة المصرية.