مدير صندوق النقد تدعو إلى ضرورة اتخاذ خطوات فعلية في التعامل مع العملات الرقمية
كريستين لاجارد

أعلنت “كريستين لاجارد” رئيسة صندوق النقد الدولي خلال مجموعة من التصريحات، أن الوقت الحالي هو أنسب وقت للتعامل مع قضايا العملات الرقمية في الهيئات التنظيمية والبنوك المركزية في جميع أنحاء العالم.

وخلال المقابلة التي قامت بها لاجارد مع القناة الفضائية “سي إن بي سي” الأمريكية، أن عدم فهم المؤسسات المالية للمنتجات التكنولوجية المالية يعرضها للعديد من المشكلات الكبيرة، والتي من الممكن أن تساهم في إحداث تغيير جذري في نظام المدفوعات العالمي وكذلك الخدمات المالية.

كما أشارت خلال التصريحات التي قامت بها أن الفترة الحالية تمر البنوك بحالة من الاضطرابات الهائلة، وقد أكدت لاجارد أنّه من المهم أن نقوم بالنظر إلى التقنيات الجديدة على نطاق أوسع، ومن بين تلك التقنيات العملات الرقمية، وكان هذا هو إجابة سؤال تم توجيهه لها بخصوص اتفاقها أو اختلافها مع “جيمي ديمون” رئيس بنك جي بي مورجان و الذي أكد أن عملة بيتكوين الجديدة ما هي إلا محاولة احتيال.

كما أنه لا يمكن أن نقوم بتصنيف كل ما يتعلق بالعملات الرقمية الجديدة بأنها مخططات للإحتيال، مثل مخططات “بُونزي”

هذا كما لم تقم لاجارد خلال التصريحات باستبعاد احتمال تطوير صندوق النقد، حيث أشارت إلى “إس دي آر” أو حقوق السحب الخاصة، والتي هي عبارة عن أحد العملات التي تمكن صندوق النقد خلال الفترة الأخيرة من تطويرها، بحيث يتم استخدامها لتبني تقنيات التشفير، وهي تشبه العملات الرقمية.

كما حرصت لاجارد خلال التصريحات التي قامت بها على التركيز على دور البنوك المركزية في صناعة الاقتصاد الرقمي، هذا وقامت خلال التصريحات بضم مجموعة من المديرين التنفيذيين ومسؤولي البنوك المركزية في مجال الاقتصاد الرقمي.

وأشارت لاجارد إلى أنه من المتوقع أن يقوم صندوق النقد الدولي خلال الفترة القادمة بلعب دور مهم في صناعة الاقتصاد الرقمي، وأضافت أنها ترى أن تلك العملية ستكون بمثابة عملية عابرة للحدود، ولهذا فإنها تامل بشكل كبير أن تقوم بالمشاركة في تلك العملية.

اقرأ أيضا:

  1. رئيس صندوق النقد الدولي يشيد بالجهود المبذولة من الحكومة المصرية في برنامج الإصلاح الاقتصادي.