إنتهاء أثر التعويم يتسبب في هبوط مؤشرات البورصة المصرية
البورصة المصرية

شهدت الفترة التي تلت قرار التعويم ارتفاعات ملحوظة في مؤشرات البورصة المصرية، والتي جاوزت ال5 آلاف نقطة، إلا أن تلك الارتفاعات قد انتهت منذ فترة وبدأت مؤشرات البورصة في الهبوط، بحيث وصل المؤشر الرئيسي إيجي إكس 30 انخفاض بقيمة 2.75%، ووصل بعدها إلى مستوى 13525.25 نقطة.

في حين أن تصريحات الاقتصاديين قد أشارت إلى استمرار الانخفاض في تعاملات البورصة، وذلك بعد إنتهاء فترة التعويم، هذا بجانب مرور البورصة في الربع الأخير من 2017 في مستوى عرضي.

وبالنسبة للتَعاملات الخاصة بالبنك التجاري الدولي، فقد وصلت قيمة الانخفاضات مع نهاية تعاملات جلسة أمس بقيمة 2.78%، وقد وصل السعر إلى 75.8 جنيه، في حين أن مستوى التداول في البنك قد وصل إلى 218.6 مليون جنيه.

وقد أعلنت فاروس خلال توقعاتها عن احتمالية مرور البورصة المصرية بحالة من الاضطرابات و التي من الممكن أن تستمر خلال الفترة القادمة، هذا بجانب أن فترة الارتفاعات التي مرت بها البورصة المصرية، كانت مؤقتة بحسب التوقعات و التي انتهت.

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت عن قرار تعويم الجنيه في الثالث من نوفمبر الماضي، وجاء هذا القرار قبل حصول مصر على الدفعة الأولى من برنامج الإصلاح الاقتصادي،وقد ارتفع مؤشر البورصة بقيمة 9.65%، وبلغت قيمة التداول بعد تلك الارتفاعات إلى مستوى 151.2 مليار جنيه.

وأعلنت فاروس أنه من الضروري أن تستفيد البلاد من تلك الفترة العرضية التي تمر بها البورصة المصرية، وذلك من نشوة الشراء السوقي من خلال تقليل كميات الشراء، وقد قام توني كمال خلال التصريحات التي أعلن عنها، أن السبب وراء الانخفاض في مؤشرات البورصة الجماعي قد جاء بسبب نشر المخاوف للمستثمرين، وأوضح أن تلك الانخفاضات بمثابة الموجة الهابطة.

وخلال التصريحات، فإنه من المتوقع أن يكون المستويين المستهدفين خلال الفترة القادمة نحو 75 جنيه، بينما جاء المستوى الثاني عند مستوى 72 جنيه في حالة عدم تمكن الأسهم من الاستقرار عند المستوى الأول.

وقد توقع المحللون الاقتصاديين اليوم، أن تشهد الجلسة عند البدء ضغط في بداية التعاملات، بعدها يحاول المؤشر الرئيسي في تدارك تلك الخسارة التي من الممكن أن تمر بها البورصة.

وعلى الرغم من الاتجاهات الهابطة التي مرت بها القطاعات، إلا أن قطاعين الشحن و السياحة يحافظان على اتجَاههم الصاعد، ومن المتوقع أن يكون اتجاه المستثمرين خلال الفترة المقبلة منصب على المؤشرات الصغيرة والمتوسطة لحين تدارك الخسائر التي يمر بها المؤشر الرئيسي.

كما أعلنت فاروس خلال الفترة القادمة، عن احتمالية حدوث المزيد من الانخفاضات، والتي قد انتقلت إلى 71 جنيه بعد أن كانت عند مستوى 72.5 جنيه، وقد أضافت فاروس أنه من الأفضل أن يتجه إلى البيع عن الاقتراب من 80.5 جنيه إلى 83 جنيه والتي تعتبر مستويات المقاومة.

 

اقرأ أيضا:

  1. الشافعي عن إجراءات الإصلاح الاقتصادي: الهدف الرئيسي منها الحصول على قرض صندوق النقد.