خبير عقاري: المتعاملين يلجئون إلى “صحة التوقيع” باعتبارها أداة للنصب
خالد عاطف

أعلن مجموعة من خبراء العقارات في مصر بعدد من النصائح للمقبلين على شراء الوحدات العقارية خلال الفترة القادمة، وكان على رأس تلك النصائح التي قام الخبراء بتقديمها عدم الأخذ بما يسمى “صحة التوقيع”، حيث يقوم الكثير من أصحاب العقارات ممن يقومون بعمليات النصب بتلك الحيلة في محاولة منهم لتحقيق المزيد من الأرباح، وذلك من خلال إجراء عدد من عمليات البيع لنفس الوحدة السكنية في نفس الوقت.

وقد أضاف الاستشاري ومؤسس دار تقييم الأملاك العقارية، أن ما يلجأ إليه المتعاملين في السوق خلال الفترة الحالية تحت مسمى “صحة التوقيع” أصبح بمثابة آداة لإتمام عمليات النصب العقاري، والتي لم تعد تعتبر ضمانة حقيقية يلجأ إليها المشتري.

وأضاف خلال التصريحات، أن هذا الإجراء لا يتجاوز كونه توقيع من قبل البائع، في حين أنها لا تعتبر أبدا بمثابة ضمانة يلجأ إليها المشتري للحصول على حقه إذا ما تعرض إلى عملية نصب.

كما أن صحة التوقيع لا يمكن اتخاذها كإجراء يتم من خلاله نقل ملكية العقار، ولا يمكن الإعتماد عليه كضمانة لإجراء عملية البيع للمشتري، وأن كل ما يقوم هذا الإجراء بإثباته هو قيام صاحب العقار بالإمضاء، في حين أن هذا يمكن صاحب العقار من إتمام العديد من عمليات البيع لأكثر من شخص في نفس الوقت.

ومن هنا يبدأ المشتري في الإجراءات التي تتعلق بالاحتكام، والتي أعلن الخبير خلال التصريحات أنه لا يمكن الاستفادة منها، إذ أنها لا تكلف سوى أتعاب المحامي فقط.

كما وشدد الخبير الاقتصادي خلال التصريحات التي قام بها على ضرورة اتخاذ الحيطة الكاملة خلال إجراءات شراء الوحدات العقارية، وعدم الاعتماد في ظل الفترة الحالية على “صحة التوقيع” والتي لا تشير إلى شئ ولا يمكن من خلالها إثبات أحقية المشتري في قضايا النصب التي تتم بتلك الطريقة، وكان وفقا للتصريحات التي قام بها أحد الخبراء العقاريين موضحا الطرق التي يلجأ إلى المتعاملين للنَصب حاليا.

اقرأ أيضا:

  1. إجمالي تكلفة الوحدة السكنية في مشروع دار مصر في مدينة السادس من أكتوبر بعد ارتفاع أسعار العقارات.