محافظ البنك المركزي يعلن عن ارتفاع ودائع البنوك لـ 3.07 تريليون جنيه نهاية شهر يوليو 2017
طارق عامر

اعلن محافظ البنك المركزي خلال تصريحات صحفية له اليوم الإثنين الموافق الثالث والعشرون من شهر أكتوبر الجاري، عن ارتفاع القيمة الخاصة بودائع المصريين في البنوك المختلفة بنسبة كبيرة، والتي وصلت  إلى 3.070 تريليون جنيه مصري وذلك خلال شهر يوليو الماضي للعام الميلادي الحالي 2017، بالمقارنة بنسبة أقل منها كان قد تم تحقيقها في شهر يونيو الماضي 2017، والتي وصلت إلى 3.043 تريليون جنيه مصري،  أي بزيادة بلغت سبعة وعشرون مليار جنيه خلال شهر واحد فقط، ومن المتعارف عليه أن التريليون يعادل ألف مليار جنيه مصري.

الجدير بالذكر، أن القطاع المصرفي يعد من اهم القطاعات الموجودة في الدولة وهو من اهم الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الاقتصاد المصري في النمو، حيث يتضمن معدلات سيولة جيدة والتي كان لها دورا كبيرا في تجاوز الكثير من الأزمات  التي واجهها هذا القطاع سواء على المستوى المحلى أو الدولي، كما انه رهان المستقبل لتوفير الأموال اللازمة للعديد من المشروعات الجاري تنفيذها في الدولة خلال الفترة المقبلة، نظرا لأن النسبة الخاصة بالقروض إلى الودائع بهذا القطاع تبلغ أربعة بالمائة، وهذا ما يؤكد على أن السيولة تكفى للقيام بتمويل جميع المشروعات مهما اختلفت أحجامها وأنواعها، مما يساهم في النهاية في زيادة نمو الناتج المحلى الإجمالي لمصر.

على الجانب الآخر، أكد محافظ البنك طارق عامر، أن 33% من الأشخاص البالغين في مصر يملكون حسابات بنكية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن البنك ليس لديه نية لإلغاء التعامل بفئات الأوراق النقدية، لافتا إلى أن طباعة هذه الفئات من المهام الملقاة على عاتق البنك وكذلك تحديد الكميات والتصميمات الخاصة بها، كما دعا إلى ضرورة جذب العملاء والمساهمة في تقدم وتنمية المجتمع، والعمل على تقديم المزيد من التسهيلات للعملاء.

كما أشاد بالجهود التي قام بها البنك المركزي وغيره من البنوك الأخري في تحقيق الشمول المالي، كاشفا عن أن المصرف يعكف في الفترة الحالية  لدراسة إمكانية تأسيس إدارة مركزية لحماية المستهلك والتي تستهدف حماية حقوق كافة العملاء وسوف يتم الإعلان عنها خلال الفترة القليلة القادمة.