“الركود” ساهم في استقرار أسعار السخانات والدفايات في الأسواق المصرية
شارع عبدالعزيز

تابع موقع مصر 365 حالة من الركود الاقتصادي التي أدت إلى ثبات أسعار الدفايات وكذلك أسعار السخانات الكهربائية، على حسب ما صرح به العاملين في مجال بيع الأجهزة المنزلية من عاملين وتجار، حيث أفادوا أن أسعار الدفايات والسخانات في الأسواق ثابتة ولم تتغير منذ العام السابق 2016، وأوضح تاجر أجهزة منزلية في شارع عبدالعزيز يسمى “عماد الدسوقي” إن التجار يعاملون في حاليا في المخزون السابق من العام الماضي دون إدراج أي زيادة على أسعار السخانات والدفايات حيث أن هناك حالة من الركود التجاري في حركة البيع والشراء التي أدت إلى عدم رفع الأسعار في الفترة الحالية.

وأشار “عماد الدسوقي” أن أسعار الدفايات الكهربائية قد ارتفعت بنسبة لا تقل عن مائة في المئة بعد قرار تعويم سعر صرف العملة المصرية، وأكد أن القرارات المقيدة أدت إلى تقليل عملية الاستيراد مما أدي على تطبيق “ضريبة القيمة المضافة” وما تسبب عنه في حالة من الركود وعزوف معظم الناس عن بيع شراء جميع الأجهزة الكهربائية في الفترة الحالية.

وأشار “عماد الدسوقي” أن قرار تعويم سعر صرف الجنية المصري والقرارات التي أدت إلى تقييد عملية استيراد السلع والبضائع من خارج جمهورية مصر العربية، وكذلك إدراج ضريبة القيمة المضافة كل هذا العوامل ساعدت على زيادة أسعار السلع بنسبة كبيرة تقدر بمائة في المئة أو تفوق هذه النسبة في بعض الأحيان، بالإضافة إلى ما ترتب عليه أيضا من حالة الركود في عملية البيع والشراء.

وأوضح “عماد الدسوقي” أن الدفايات الكهربائية صينية الصنع تحتل المرتبة الأولى في الأسواق المصرية حيث أن أسعار الدفايات الصينية تتراوح ما بين مائتين وثمانين إلى ثلاثمائة وخمسين جنيه مصري فقط، وأوضح أن سعر بيع السخان الغاز سعة العشرة لتر يصل إلى ألف ومائتين وخمسين جنيه مصري، وهناك أنواع أخرى من السخانات يصل سعرها ما بين تسعمائة وستين جنيه، أو ثمانمائة وثلاثين جنيهاً، وهناك سعر أيضا سبعمائة وثمانين جنيه مصري كل سخان على حسب سعته، ولكن من المؤكد أن الدفايات الصينية تحتل المرتبة الأولى مبيعاً في الأسواق المصرية.

أقرا المزيد “ركود حركة البيع والشراء” دفع تجار عبدالعزيز لتخفيض أسعار الأجهزة المنزلية