طارق عامر يكشف عن موعد وصول الأسعار في مصر لما قبل التعويم
انخفاض الأسعار

قام السيد طارق عامر، والذي يشغل منصب محافظ البنك المركزى المصري، بالكشف عن بعض التصريحات الإقتصادية المفاجأة بشأن الأسعار في مصر، حيث أكد على إن النظام النقدي في الفترة الحالية بالبلاد يعد أفضل بكثير مما كان عليه في السابق وتحديدًا عام 2010، حيث جاء في تصريحات عامر أنه كانت عملية تحديد سعر الصرف في الفترة الماضية بالبلاد تعد أحد الأمور العشوائية في مصر.

أكد طارق عامر أنه قد تمكن قرار تحرير سعر الصرف الأجنبي في مصر من إحداث استقرار كبير بوجه عام في أسعار الصرف وهو الأمر الذي ظهر أثره خلال الـ11 شهرا السابقة.

من جهة أخرى، قد أضاف السيد محافظ البنك المركزى المصري في تصريحاته الإقتصادية والتي قد كشف عنها خلال انعقاد ندوة مجلس الأعمال المصرى الكندى، أنه بالنسبة إلى الجهاز المصرفي في البلاد منذ قرار تحرير سعر الصرف الأجنبي والذي قد أصدره خلال شهر نوفمبر لعام 2016 قد استقبل نحو 80 مليار دولار أمريكي.

وعن هذا المبلغ أكد طارق عامر على أنه قد تم ذلك من خلال تنفيذ عدد كبير من السياسات الإقتصادية التي قد حرص البنك المركزي على أن تكون مناسبة إلى السوق العالمى بشكل كبير بالإضافة إلى حرصه على أن يتم توسيع دائرة النقد الأجنبي داخل السوق، وحرصه على ان يتميز النظام النقدي الجديد بقدرته على الدفاع عن الاقتصاد المصري في المرحلة المقبلة ضد الصدمات المستقبلية.

وقد أشار السيد عامر في تصريحاته على أنه قد تم الإنفاق خلال الـ6 الأعوام السابقة نحو 600 مليون دولار أمريكي، هذا بالإضافة إلى تراجع السياحة في مصر بعد حادثة الطائرة الروسية، بجانب خروج العديد من الاستثمارات الأجنبية في مصر وانخفاض الائتمان الأجنبي بالبلاد.

من جهة أخرى، قد توقع رئيس البنك المركزي تراجع معدلات التضخم في خلال الفترة القادمة حتي تصبح على نفس أسعارها السابقة قبل قرار تعويم الجنيه المصري خلال النصف الثاني من العام المقبل.

اقرأ ايضًا.. “طارق عامر” تحسن مؤشرات الاقتصاد تسمح للشركات بتحويل أرباح لبلدها الأم