المقاولون ينتظرون فرق في اسعار البناء بعد عام على قرار التعويم
اتحاد المقاولين

استطاع موقع مصر 365 ان يكشف عن كل نتائج القرارات الاقتصادية الجريئة التي قامت جمهورية مصر العربية باخذها في الفترة الاخيرة حيث ان مصر قد أخذت عدد من القرارات من أجل أن تتخطى الأزمة الاقتصادية العنيفة التي كانت قد مرت بها، وقد تم عرض آراء العديد من الخبراء الاقتصاديين بخصوص تعويم الجنيه المصري اي ما يعرف اقتصاديا بتحرير سعر الصرف في مصر، حيث ان أكتر من خبير اقتصادي قد صرح بأن فوائد التعويم كانت أكثر من مخاطره.
حيث يرى العديد من الخبراء الاقتصاديين تن تعويم الجنيه قد سام في ازالة السوق السوداء، وساعد على زيادة تدفق العملات الأجنبية إلى البنوك المصرية، مما ساهم في التخلص من أزمة نقص الدولار الامريكي بل وازمة نقص العملة الاجنبية بصفة عامة من الاقتصاد المصري.

ومن جهته فقد قام المهندس شمس الدين يوسف، والذي يعمل عضوا في مجلس إدارة الاتحاد الرسمي للمقاولين في مصر ويعمل ايضا رئيسا في شركة “صن” الخاصة بالمقاولات، بنفي أن كان تعويم الجنيه أو القرارات الاقتصادية الأخيرة لها أي تأثير على قطاع البناء في مصر، وقد أشار خلال كلامه إلى أن قطاع التعاقد كان يستند كايا إلى تكاليف تنفيذ المشروع، وإذا كانت الشركة تضيف هذه التكليفات ثم تحصل عليها من صاحب المشروع.

وقد أضاف مصرحا ايضا خلال كلامه أن كل المشاريع قد تأثرت بارتفاع الأسعار حيث انها كانت قد شهدت زيادة كبيرة في التكاليف ولكن من تكبدها كان المالك ولم يتكبد هذه الزيادة مقاول المشروع وقد دعى من خلال كلامه إلى ضرورة ان يقوم المقاولين في مصر بتقديم شكوى رسمية إلى الاتحاد الخاص بالمقاولين وذلك الشكوى ستكون بشأن الاختلافات في الأسعار.

ومن جانب اخر فقط تحدث حول الاختلافات في الأسعار حيث قال شمس الدين بان الوزارة سوف تقوم بدفع التعويضات في أثناء الوقت المناسب وذلك يأتي كما هو متفق عليه ولا توجد مشاكل بخصوص هذا الامر وقد اكد ايضا ان وزير الإسكان المكلف بدفع كل التعويضات للشركات ولن يتم دفعها لرئيس الاتحاد.
إقرأ ايضا أرقام اقتصادية تؤكد إيجابية قرار التعويم بعد عام من إصداره