ارتفاع سعر النفط إلى أعلى مستوى منذ سنتين بسبب حملة الاعتقالات السعودية
الوليد بن طلال

ارتفع النفط الى اعلى مستوى له منذ اكثر من عامين يوم الاثنين حيث عزز ولي العهد السعودي سلطته من خلال حملة مكافحة الفساد، في حين خففت الأسهم العالمية من ارتفاع العملات الرئيسية التي تتداول في نطاقات ضيقة، وقد بلغت أسعار النفط أعلى مستوياتها منذ يوليو 2015، حيث أدى تطهير محمد بن سلمان إلى اعتقالات من المالكين والوزراء والمستثمرين بما في ذلك المستثمر الملياردير البارز الوليد بن طلال.

أثارت الأنباء مخاوف من المال في الشرق الأوسط الانسحاب من الأسواق المالية العالمية، كما أثارت دعوة نهاية الأسبوع من قبل محافظ البنك المركزي الصيني لتنظيم مالي أكثر صرامة للمستثمرين، وارتفعت عقود برنت الآجلة أكثر من نصف في المئة عند 62،49 $ للبرميل، وارتفعت أسعار النفط الخام الأمريكي بنسبة نصف في المئة لتبلغ 55.91 دولار، وتراجع مؤشر للأسهم العالمية، الذي يقيس الأسهم في 47 دولة، بنسبة 0.1 في المئة.

وتحولت الاسهم الاوروبية بشكل مسطح بعد هبوطها في صفقات مبكرة بشأن ضعف التداول في آسيا وخيبة أمل الأرباح. وانخفض مؤشر ستوكس 600 عموم أوروبا بنسبة 0.1 بالمئة فى الساعة 1202 بتوقيت جرينتش، وانخفض سوق الأسهم السعودية بنسبة 1.5 بالمئة.

وانخفض سهم مجموعة الفنادق الفرنسية أكور بنسبة 1.7 في المئة في العراء، وهو أكبر عدد من كاك 40، بعد أن اعتقل ثالث أكبر مساهم الأمير الوليد بن طلال في الحملة السعودية، الأمير الوليد، ابن شقيق الملك وصاحب شركة الاستثمار المملكة القابضة، يستثمر في شركات مثل سيتي جروب (C.N) وتويتر (TWTR.N). وقال ثلاثة مسؤولين رفيعي المستوى لوكالة رويترز العالمية خلال يوم الأحد الماضي انه من بين 11 اميرا وأربعة وزراء وعشرات من الوزراء السابقين المحتجزين.

وقال جيسون توفى، رئيس مجلس إدارة شركة “إم بي إس”: “إن تراكم السلطة لدى محمد بن سلمان يهدد بتحفيز المملكة على التحرك بعيدا عن عملية صنع السياسات القائمة على الإجماع، وكسر المزيد من الريش داخل العائلة المالكة، الاقتصادي في الشرق الأوسط في كابيتال إكونوميكس، وتم التصريح ان : “الخطر الكبير هنا هو رد فعل عنيف ضد ولي العهد من هذه النخب التي تقوض سلطته وترفع علاوة المخاطر السعودية”.

اقرا ايضا اتساع تحقيقات الفساد في السعودية لشخصية جديدة وقلق الاقتصاديون بسبب تأثر البورصة