أسباب تراجع سعر الدولار أمام الجنيه فى الفترة القادمة
الدولار الامريكي

تنبأ عدد من الاقتصاديين في مصر، عن وجود عدد 10 دلائل ومؤشرات تفيد انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه، فى الفترة القادمة، منها ما هو بمثابة تنبؤات قوية من خلال عودة النشاط السياحى فى مصر، خلال فصل الشتاء، والانخفاض المحدود لظاهرة التضخم في شهر أكتوبر عام 2017، وإقبال الصين على طرح العقود الآجلة للبترول باليوان، وهي تعد خطوة جريئة جدا للحد من الهيمنة العالمية للعملة الأمريكية، وتراجعه على مستوى العالم، وهو الأمر الذى قد يسبب انتعاش الجنيه مرة أخرى والذى يرتبط بالدولار.

كما أكد الاقتصاديون، إن من أهم المؤشرات أيضا هو زيادة حجم الاحتياطي النقدي الأجنبي فى البنك المركزي، وتحقيقه مبلغ 36.703 مليار دولار، مع انتهاء شهر  أكتوبر السابق، وهو يعد مؤشر هام يعطي شعور بالثقة للمستثمرين تجاه الاوضاع فى مصر، كما يأمن عملية شراء السلع والمنتجات الإستراتيجية، وزيادة معدلات عملية التصدير بـ 2.5 مليار، وايضا يقلل من عملية الإستيراد بنسبة تصل إلى حوالى 11%، وأخذ المنتج المحلي موقع المنتج الأجنبي في عدد من الصناعات، والتنسيق بين السياسة المالية للدولة وبين السياسة النقدية التي يتبعها البنك المركزي، قرب مصر من الحصول على شريحة أخرى من قرض صندوق النقد الدولي.

هذا بالإضافة إلى، ما صرح به الاقتصاديون عن سيطرة البنك المركزي، تداول العملة الأجنبية من خلال المسارات الرسمية، وهي عبارة عن كلا من شركات الصرافة والبنوك ، مما يساعد بشكل أو بآخر في تراجع قيمة الدولار، وسيطرة البنك المركزى أيضا على السوق السوداء، كما إجراء تحويلات المصريين بالخارج قد زادت بصورة كبيرة أثناء آخر فترة.

حيث قام الاقتصاد المصري باستقطاب ما يقرب من مبلغ 54 مليار دولار، خلال مدة 6 أشهر بعد اتخاذ قرار تعويم الجنيه المصرى، هذا بخلاف استقطاب مجموعة من الاستثمارات الأجنبية، بلغت قيمتها حوالى 9.8 مليارات دولار، من خلال أدوات الدين “أذون خزانة وسندات”، بعد اتخاذ قرار زيادة سعر الفائدة فى البنوك وما له من تأثير كبير، كما أن حجم إيرادات ما تقدمه قناة السويس بالعملة الصعبة، قد ارتفعت  بنسبة تصل إلى حوالى 10% أثناء أول ربع من السنة الحالية.

اقرأ أيضا:

سعر الذهب اليوم في مصر: أسعار الذهب الان .

سعر الدولار اليوم في مصر .