هل تاثر سعر الريال السعودى في البورصة بعد عملية مكافحة الفساد بالمملكة
الريال السعودى

مع نهاية تعاملات الأسبوع الماضي في البورصة، واصل سعر الريال السعودى الاستقرار التام أمام الجنيه المصرى، ولم يتغير سعر الريال أمام الجنيه حيث انه سجل نفس السعر الذي سجله الخميس قبل الماضي، وقد توقع العديد من المحللون ان الاسبوع الماضي سوف يتأثر بأحداث الأسبوع الذي قام فيه الأمير محمد بن سلمان ولى العهد السعودى بتطهير الفساد والتآمر من المملكة العربية السعودية.

ومن خلال التقارير الموضحة من البنك الاهلي المصري، حيث اوضحت ان سعر الريال السعودى سجل خلال تعاملات يوم الأحد الموافق 11 من شهر نوفمبر  وصل إلى 4.69 جنيه للشراء و للبيع سجل 4.72، واكد البنك الاهلي المصري انه نفس السعر لم يتغير خلال الخميس قبل الماضي.

والجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية قامت باعتقال العديد من رجال الأعمال المشهورين والوزراء السابقين ومنهم الحالين والأمراء يوم السبت الماضي، لاتهامهم في قضايا فساد وتامر ضد المملكة العربية السعودية وضد ولي العهد السعودي تلاعب في أوراق مشاريع اقتصادية بالمدن الجديدة.

ومن المعلوم أن سعر الريال السعودي  مرتبط بالجنية المصرى بمدى تحرك الدولار امام الجنية المصرى، وترجع الامر الي ربط السعودية سعر الريال السعودي بالدولار الأمريكي، وسعر الريال السعودى يستقر امام الدولار الامريكي، وبالتالي لا يوجد أي مخاوف من ارتفاع او انخفاض أسعار الدولار في حالة هزات أو مخاوف اقتصادية داخل المملكة العربية السعودية، وأوضح البنك الاهلي ان سعر الدولار يستقر أمام الجنيه المصرى، حيث سجل الدولار 17.6 جنية مصرى للشراء وللبيع سجل الدولار 17.7 جنيه للبيع.

وتوقع العديد من المحللون السعودين ان البورصة السعودية سوف تواصل أداءها الصاعد بداية مع تداولات الأسبوع الجارى وسوف ينعكس علي أداء البورصات العربية والبورصات الخليجية، وتوقع زيادة سعر الريال السعودى في البورصة وذلك بداية من الأسبوع التي أعلنت فيه المملكة العربية السعودية بمكافحة الفساد، وقامت باحتجاز العديد من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال.

وتسبب قرار اعتقال المتآمرين والفاسدين بالمملكة العربية السعودية إلى تراجع البورصات الخليجية، وتراجع البورصات المصرية، إلا ان خلال الأسبوع الماضي استقرت البورصة السعودية في أسعارها ولم تشهد أي تراجع.

اقرا ايضا:

سعر الريال اليوم في كافة البنوك والسوق السوداء.

أسباب فشل نظام التأمين الصحي الخاص بالمعلمين بالمملكة العربية السعودية