محلل مالي: المركزي مضطر إلى تخفيض سعر الفائدة للمحافظة على الاستثمارات الأجنبية
البنك المركزي

أعلن المحلل المالي ” وائل عنبة” خلال مجموعة من التصريحات، أن قرار البنك المركزي بخصوص أسعار الفائدة وضرورة تخفيضها أصبح قرار حتمي واجب اتخاذه من قبل المركزي خلال الفترة الحالية، وذلك حيث تعتبر مصر من أعلى دول العالم في أسعار الفائدة وفقا لما أعلنته التقارير الأخيرة.

وأشار عنبه خلال التصريحات التي قام بها لمصر 365، أن الحكومة لابد أن تقوم حاليا باتخاذ إجراءات اقتصادية حقيقية تساهم في جذب المستثمرين لتحقيق التنمية المستدامة التي تحتاج إليها البلاد، خاصة مع اتجاه سعر الدولار الأمريكي نحو الانخفاض، الأمر الذي يُحسب لصالح المستثمر الأجنبي في مصر في الوقت الحالي.

هذا وفي ظل المخاوف التي تتصاعد الآن بخصوص خروج الأجانب من أدوات الدين، فإنه يجب على المركزي تقليل الفجوة الموجودة بين أذون الخزانة وبين أسعار الفائدة في البنوك والتي تبلغ قيمتها نحو 4%، وبالتالي التخلص من تلك المخاوف.

هذا ومن المقرر أن تقوم لجنة السياسات النقدية في البنك المركزي بحَسم الجدل بخصوص أسعار الفائدة، وذلك في الاجتماع قبل الأخير في العام الحالي، والمقرر عقده يوم الخميس القادم في البنك المركزي برئاسة محافظ البنك المركزي “طارق عامر”.

وقد أكد الكثير من الخبراء الاقتصاديين أن التوقعات تشير إلى قيام لجنة السياسات النقدية بتثبيت سعر الفائدة كما هو خلال الفترة الحالية، مضيفين أن تلك التوقعات تأتي مع حرص المركزي على الحفاظ على معدلات التضخم مستقرة وعدم دفعها إلى الارتفاع كما حدث خلال الفترة الأخيرة، وخاصة وأن قرار المركزي برفع سعر الفائدة من قبل جاء للحفاظ على معدلات التضخم.

بينما أشار خبراء اقتصاديين آخرين، أنه من المتوقع أن يقوم المركزي مع بداية عام 2018 باتخاذ قرار خفض سعر الفائدة، هذا في حالة استمرار الاستثمارات الأجنبية نحو الارتفاع وكذلك استمرار استقرار دخل البلاد من العملة الأجنبية خلال الفترة القادمة.

إلا أن هناء خبراء اقتصاديين، قد أكدوا أن أسعار الفائدة لا يجب أن تكون مقتصرة على معدلات التضخم فقط، بل يجب أن تكون مرتبطة أيضا بقيمة الاستثمارات الأجنبية ودخل البلاد من العملة الأجنبية.

اقرأ أيضا:

  1. توقعات الاقتصاديين تشير إلى تثبيت المركزي سعر الفائدة خلال اجتماع الخميس القادم.