ننشر لكم أسبَاب تعطل المشروعات الاستثمارية في المدن الجديدة
الأراضي المطروحة للاستثمار

يواجه المستثمرين العديد من المشكلات التي تقف عائقا أمام المشروعات الاستثمارية في البلاد، الجدير بالذكر أن تلك المشكلات لا تزال موجودة حتى الآن على الرغم من التسهيلات الكثيرة التي تقوم بها وزارة الاستثمار والحكومة المصرية بهدف زيادة الاستثمار وجذب المزيد من المستثمرين الأجانب، هذا بجانب المقومات الهائلة التي تتمتع بها البلاد والتي تجعلها مؤهلة تمام للمشروعات الاستثمارية.

وخلال التصريحات التي قام بها عدد من الخبراء العقاريين، فقد كشفوا عن المشكلات الكبرى التي تواجه المستثمرين بخصوص الأجهزة التابعة للمدن الجديدة والتي تقوم على تنفيذ المشروعات الجديدة في تلك المدن، بحيث أكد الخبراء أن تلك المشكلات تعد هي العائق الأساسي أمام تقدم المستثمرين في مشرُوعاتهم الحالية.

وأعلن رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للخبراء العقاريين المهندس “زكريا الجوهري” خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها، أن المشكلات التي يضطر المستثمرين الأجانب إلى مواجهتها خلال القيام بتنفيذ المشروعات الاستثمارية موجودة منذ فترة طويلة، وعلى الرغم من الجهود المكثفة التي تقوم بها الوزارة للقضاء على تلك المشكلات، إلا أنها لا تزال موجودة حتى الآن ولم تقم وزارة الإسكان بالقضاء عليها بشكل نهائي.

وأضاف خلال التصريحات التي قام بها، أن مشكلة كثرة الإجراءات الحكومية التي يجب على المستثمر القيام بها والروتين الحكومة تأتي على رأس المشكلات التي تواجه المستثمرين، تأتي بعدها مشكلة قلة الأراضي الاستثمارية والتي تقوم الوزارة بطرحها، هذا بجانب صعوبة الحصول على التراخيص اللازمة للبدء في المشروعات الاستثمارية.

ولم تكن تلك هي المشكلات التي يعاني منها القطاع فقط، بل هناك مشكلات أخرى تشمل عدم وجود مرفقا في تلك الأراضي التي يتم طرحها، وبالتالي تتأخر الوزارة في تلك الإجراءات، وكذلك الارتفاعات التي طرأت على أسعار الأراضي الاستثمارية التي تقوم الوزارة بطرحها، كما أن الإجراءات التي تتعلق بالتراخيص تتطلب على الأقل مهلة لا تقل عن 6 أشهر، ولا يسمح الوزارة بإشراك القطاع الخاص في المنظومة التي تقوم بإدخال المرافق على تلك الأراضي.

اقرأ أيضا:

  1. الاستثمارات الأجنبية تشهد زيادة غير مسبوقة بعد عام من قرار التعويم والذي اتخذه البنك المركزي.