البنك المركزي يطرح سندات خزانة جديدة بالأسواق المصرية
سندات خزانة

ورد أن البنك المركزى المصرى، قد أعلن في آخر تصريحاته الإقتصادية أنه قد تقرر أن يتم طرح سندات خزانة جديدة في الأسواق المصرية في إطار خطة البنك المقررة لتعاملات اليوم الاثنين والتي قد قررها، كما أشار المركزي في تصريحاته الصحفية أنه بالنسبة إلى هذا الطرح سوف يكون فيه نيابة عن الحكومة المصرية والتي تتمثل في وزارة المالية.

ورد في تصريحات البنك المركزي الصادرة في هذا الصدد أن الأسواق المصرية سوف تشهد اليوم الاثنين المزيد من أدوات الدين الحكومة والتي يتم طرحها من أجل سد العجز في الموازنة العامة للدولة لكي يتم مساعدة الحكومة في تنفيذ خطتها الاقتصادية وعملية التطوير التي تسعى إليها بالإضافة إلى تسديد العجز الذي قد كشفت عنه في تصريح رسمي في وقت سابق.

من جهة أخرى، قد جاء في بيان البنك المركزي المصري أنه بالنسبة إلى سندات خزانة التابعة إلى البنك المركزي والتي من المقرر أن يتم طرحها خلال اليوم سوف تبلغ قيمتها نحو 2.2 مليار جنيه، وذلك بالنسبة إلى قيمة الطرح الأول منها أما بالنسبة إلى مدتها فقد جاء أنها سوف تكون لأجل 10 سنوات.

أما فيما يخص قيمة الطرح الثانية المقررة سوف تبلغ قيمتها بنحو 1.2 مليار جنيه، وبالنسبة إلى مدتها سوف تكون لأجل 5 سنوات، كما أكدت التصريحات على أنه من المتوقع أن تصل قيمة العجز فى الموازنة العامة للدولة، طبقًا لما ظهر في المؤشرات وأعلنت الحكومة المصرية في تصريحاتها خلال هذا العام المالي الجاري من المقرر لها أن تصل إلى حوالي 370 مليار جنيه.

اقرأ ايضًا.. البنك المركزي المصري يعلن قيمة أسعار الفائدة للإقراض والإيداع

قد كشف البنك المركزي في تصريحاته أن عملية العجز في الموازنة  يتم تمويلها بعدة طرق مختلفة يتم اتباعها من قبل البنوك المختلفة، والتي من ضمنها جاء أن يقوم البنك المركزى خلال العام يطرح أذون وسندات خزانة جديدة مقدرة بمدة معينة وقيمة محددة إلى السوق المحلي ويعد هذا الطرح هو طرح لإحدى أدوات الدين والتي يطلق عليها اسم أدوات الدين الحكومية.

يعمل البنك المركزي من خلال طرح أدوات الدين الحكومية  نيابة عن وزارة المالية، إلى مساعدة الحكومة في سد العجز في الموازنة كما تقوم الحكومة في بعض الأحيان في اللجوء إلى استخدام كلاً من المساعدات المالية المقدمة لها في وقت سابق بالإضافة إلى استخدام المنح التي قد تسلمتها من قبل الدول العربية المختلفة والقروض الدولية الأخرى حتى تغطي هذا العجز.