“مصدر حكومي” مصر تقوم بسداد 700 مليون دولار لنادي باريس في يناير 2018
نادي باريس

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها “مصدر حكومي” حيث أعلن أن الحكومة المصرية ستقوم بسداد مبلغ يقدر بحوالي سبعمائة مليون دولار أمريكي قسط مستحق إلى “نادي باريس” وذلك في شهر يناير القادم لعام 2018.

وأوضح المصدر الحكومي أن حجم الديون المستحقة على جمهورية مصر العربية إلى “نادي باريس” يقدر بحوالي 3,7 مليار دولار أمريكي، من أجمالي ثمانين مليار دولار ديون خارجية على جمهورية مصر العربية، على أن تقوم الدولة المصرية بتسديد سبعمائة مليون دولار أمريكي قسط إلى نادي باريس مع بداية العام الجديد 2018.

والجدير بالذكر أن “نادي باريس” يضمن تسعة عشر دولة تعد من أغنى دول العالم، ويقدم “نادي باريس” خدماتها عديدة منها إعادة جدولة الديون المستحقة، والعمل على تخفيف عبء الديون الخارجية، وكذلك العمل على إلغاء الديوان الخارجية المستحقة على بعض الدول.

ويسمح “نادي باريس” بعملية شراء الديوان، حيث تعد من إحدى السياسات المعتمدة من قبل “نادي باريس” الذي يعني نقل ذمة الدين من دولة ما من الدائنين سواء كانوا من الدول أو قطاعات خاصة أو مؤسسات إلى ذمة “نادي باريس” في مقابل الحصول على نسب خصم يتم الاتفاق عليها من قبل الطرفان الذان هما نادي باريس والدولة الدائنة التي ترغب في القيام ببيع ديونها، وتقر الدول التسعة عشر الأعضاء في “نادي باريس” بهذه السياسة التي يتبعها “نادي باريس”، ماعدا دولة اليابان التي لا تسمح “القوانين الداخلية” لها بمثل هذه السياسة.

ويعد “نادي باريس” هي مجموعة غير رسمية تتكون من مسؤولين ماليين ممولين من تسعة عشر دولة، وانضمت إليهم في الفترة الأخيرة وبالتحديد في الرابع والعشرين من شهر يونيو عام 2014 إسرائيل لتصبح مجموعة النادي في الوقت الحالي عشرين دولة.

والأعضاء الدائمين في “نادي باريس” هم “أستراليا، والنمسا، وبلجيكا، وكندا، والدنمارك، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وسويسرا، وإسبانيا، والسويد، وروسيا، والنرويج، واليابان، وهولندا، وكوريا الجنوبية، وإيطاليا، وإيرلندا”، وتسعى الدول الأعضاء في نادي باريس” إلى إيجاد حلول ملائمة للصعوبات التي تواجهها الدول التي تعاني من الديون الخارجية ليتم تسديدها.

أقرا المزيد “حاتم عمر” يطلق مبادرة سداد ديون مصر من الأسر الثرية المصرية