شعبة القصابين: 3 عوامل كانت وراء خفض أسعار اللحوم في مصر
لحوم

شهدت أسعار اللحوم في مصر تراجعا كبيرا في الفترة الأخيرة داخل السواق المصرية، حيث أعلن أصحاب محلات الجزارة إلى أن خطتهم الحالية هي خفض سعر اللحمة في سبيل زيادة حركة البيع والشراء، ورغم هذا ما زال معدل الطلب علي الشراء والإقبال من قبل المواطنين على الجزارين ضعيفا ولا يتناسب مع كمية الانكماش التي قد حققها السوق مؤخرًا في مباردة لم تحدث منذ سنوات من قبل الجزارين.

وقد جاء في تصريحات السيد يحيى قرطام، والذي يشغل منصب عضو شعبة القصابين التابعة إلى الغرفة التجارية في محافظة القاهرة، بشأن حركة التداول داخل السوق المحلي إنه بصرف النظر عن هبوط أسعار اللحوم البلدية في أغلب المناطق إلا أنه حتي الآن مازال الإقبال ضعيفا، كما أكد على أن القوى الشرائية تعد بشكل عام هزيلة.

من جهة أخرى ورد في بيان “عضو شعبة القصابين” والذي قد تناقلته عدد من المواقع الإخبارية، أنه بالنسبة إلى أسعار اللحمة البلدية قد تراوحت قيمها داخل السوق المحلي ما بين 130 و140 جنيها وذلك داخل محلات الجزارة في أغلب المحافظات، كما أكد على أن قد صدرت بعض التصريحات بأن أسعار اللحوم في مصر سوف تنخفض مرة أخرى خلال الفترة القادمة.

اقرأ ايضًا.. الكشف عن انخفاض جديد فى أسعار اللحوم في مصر خلال الـ3 أشهر القادمة

وقد نوه يحيى قرطام إلى أن عوامل الهبوط في أسعار اللحوم قد تعود إلى حالات الركود المرتفعة في المتاجر ومحلات الجزارة والتي قد بدأت منذ مرحلة كبيرة وكان ذلك السبب في خفض سعر اللحمة، حيث قال: “صوم الأقباط يشارك في تدهور عملية الطلب على المنتج وبذلك هبطت القيمة العامة له”.

كما شدد في تصريحاته على أن القرار الصادر بمنع ذبح البتلو في اي مكان داخل مصر قد أدي إلى زيادة نسبة المعروض من اللحوم البلدية داخل المتاجر، لافتا إلى أن ذلك القرار عمل على مبالغة وزن العجول والتي قد سبق وأن اعتاد عليها الجزارين بدلا من ذبحها نحو وزن 100 كيلو، ولفت إلى أن ذلك ترتب عليه ذبح العجول على وزن 300 و400 كيلو وهو الأمر الذي نتج عنه زيادة المعروض بالأسواق وقلة الطلب بين المواطنين.