“البنوك المصرية” تحذر من تداولات فئة الـ100 جنيه المزيفة وتوضح 5 علامات لتمييزها
100 جنيه

تابع موقع مصر 365 التحذيرات التي أطلقها البنوك المصرية بعد اكتشاف عملات ورقية نقدية مزيفة، حيث تم ضبط عملة نقدية فئة المائة جنيه مصري مزيفة، وشددت البنوك المصرية على العاملين في مجال خدمة العملاء وكذلك مسؤولي الخزن من الحذر الشديد من تسرب هذه الأوراق النقدية المزيفة.

وصرحت مصادر مطلعة إلى أن الأوراق النقدية المزيفة التي تم ضبطها كانت مطبوعة بشكل احترافي جداَّ، حيث تم تقليد الشريط المعدني المتواجد على العملة النقدية الورقية فئة المائة جنيه، بالإضافة إلى إحكام الطباعة الخاصة بورقة المائة جنيه بشكل كبير، وشددت البنوك على مسؤولي الخزانة وكذلك على جميع الموظفين في خدمة العملاء من ضرورة مراجعة جميع الأوراق المالية والتي يقومون باستلامها للتأكد من صحتها من خلال الصورة الضوئية للعملات من أجل التأكد من صحتها.

وأوضحت البنوك المصرية أن هناك خمس علامات تساعد على التمييز بين العملة المزيفة والعملة الحقيقة وهي كالآتي أولاً طباعة الأوراق السليمة وهي تكون طباعة مميزة جداَّ لرقم العملة وتكون خشنة الملمس، بالإضافة إلى أن “شريط التأمين” متغير حركياً عند تغيير زاوية الرؤية، بالإضافة إلى طباعة رقم الفئة النقدية عليه بطريقة التفريغ.

ومن العلامات أيضا التي تميز العملة السليمة عن العملة المزيفة هي “العلامة المائية” والتي تضمن صورة لتمثال أبو الهول، وقيمة الفئة النقدية المتطابق مع التسجيل الطباعي للعملة والتي تكون عبارة عن جزء من “عين حورس” في الوجه وتكون متكاملة في ظهر الورقة النقدية عن النظر إليها من خلال الضوء النافذ لتدل على صحة العملة الورقة السليمة وتمييزها عن العملة المزيفة.

والجدير بالذكر أن تزيف العملة أو تزويرها هي نقود منتجة دون تفويض قانوني من الدولة أو من قبل الحكومة القائمة على إنتاج العملة حيث أن استخدام النقود المزيفة يعد شكل من أشكال التزوير والغش يم ممارسة من قبل البعض في جميع دول العالم، وهي تعد جريمة يعاقب عليها القانون بالإضافة إلى أن تزوير العملة ليس حديث بل هو قديم منذ أن ظهرت العملات النقدية حيث تم تزوير النقود المعدنية، وخلال فترة الحرب العالمية الثانية أقدم النازيين على تزوير الدولار والجنيه الإسترليني.

أقرا المزيد تعرف على طرق اكتشاف النقود المزورة والفروق بينها وبين النقود الحقيقية