“التعبئة والإحصاء” تعلن انخفاض معدل التضخم خلال شهر نوفمبر الماضي 26,7%
الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها رئيس “الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء” عن تراجع معدل التضخم الاقتصادي بعد تعويم سعر صرف الجنيه بنسبة هي الأكبر ليسجل 26,7% في شهر نوفمبر السابق 2017 مقارنة بنسبة التضخم التي سجلت 31% في شهر أكتوبر السابق لعام 2017، والمتوقع تبعاً للتصريحات التي أعلنها وزير المالية “عمرو الجارحي” أن تسجل نسبة التضخم في جمهورية مصر العربية نسبة 20% فقط بحلول شهر فبراير 2018.

وأعلن رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اللواء “أبو بكر الجندي” خلال مشاركة هاتفية له من خلال برنامج “مش بالكلام” الذي يتم إذاعته على قناة المحور الفضائية، أن الرقم السنوي عن التضخم هذا الخبر لا يهم المواطن المصري حيث أنها علاقة رياضية من الدرجة الأولى، وليس لها علاقة بالأسعار، وما يهم هو المعدل الشهري حيث أن الشهر الحالي أن الزيادة هي واحد في المئة وهذا رقم كبير يدل على أن الأسعار زادت عن شهر نوفمبر بنسبة 1%.

وأضاف اللواء “أبو بكر الجندي” أن هذه الزيادة معظمها من زيادة سعر السجائر أو أن 50% من الزيادة السعرية في الشهر الجاري هو ارتفاع سعر السجائر، حيث تم زيادة أسعار السجائر والتبغ والدخان عموماً، وهذه هي الحالة الأساسية الأولى، وأضاف أن السبب الثاني في زيادة الأسعار أن “الملابس الشتوية” فكل هذا أدى إلى زيادة في الأسعار، بالإضافة إلى ارتفاع منتجات الألبان.

وأشار اللواء “أبو بكر الجندي” أن قسم الطعام والشراب كله يشهد حالة من استقرار الأسعار، وأوضح أن عملية الإصلاح الاقتصادي في الدولة المصرية كان لها جوانب كثيرة جداَّ وليس منها التضخم الاقتصادي، حيث أن التضخم يعد من الآثار السلبية لعملية الإصلاح حيث أن التضخم كان قبل عملية الإصلاح يسجل 15% أو 14%، وبعد يوم ثلاثة من شهر نوفمبر 2016 وهو أول شهر عاصر تعويم سعر الجنيه سجل معدل التضخم 20%، الإصلاح الاقتصادي له فوائد كثيرة جداَّ لكن له سلبيات من ضمنها التضخم المرتفع.

وأضاف اللواء “أبو بكر الجندي” أن الإصلاح الاقتصادي في جمهورية مصر العربية يعد ضرورة، والتضخم كان نتيجة لارتفاع الأسعار، والأسباب التي أدت إلى انخفاض معدل التضخم في الشهر نوفمبر 2017 هو أن قسمة معدلات التضخم في نوفمبر 2016 كانت مرتفعة لهذا كان حتماً تسجيل نسبة أقل.

أقرا المزيد خبير اقتصادي: معدلات التضخم لا علاقة لها بزيادة معدلات الاستهلاك وإجراءات المركزي لن تُحدث فارق