فرض “رسوم إغراق” على سعر الحديد يتسبب في ارتفاع أسعار العقارات
الحديد

صرح المهندس سهل الدمراوي العضو بالغرف التجارية، بأن أسعار الحديد شهدت في الفترة الأخيرة زيادة كبيرة ملحوظة، لم تشهدها الأسواق المصرية التجارية من قبل، معبراً على ذلك، بأن هذه الزيادة تأتى نتيجة العشوائية الكبيرة في الأسواق المصرية، حيث وصلت هذه الزيادة خلال الشهر الماضية إلى أكثر من 50% ليصل سعر طن حديد التسليح إلى أكثر من 12000 جنية، الأمر الذى أثر على ارتفاع أسعار العقارات في الأسواق المصرية.

تابع المهندس الدمراوي حديثه قائلاً، أنه كلما يحدث تجديد رسوم الإغراق على الحديد، يحدث بالطبع زيادة كبيرة لأسعار حديد المسلح، فالحديد هو من المواد الأساسية في تشييد العقارات وقطاع التشييد  بصفة عامة، وأضاف أن قطاع التشييد من أهم القطاعات في الاقتصاد والاستثمار، وهو من أكثر القطاعات التي توفر فرص عمل كثيرة، وعند حدوث أي خلل فيه يؤثر على العديد من المهن التي تعتمد عليه.

اقرأ ايضًا.. سعر الحديد والأسمنت اليوم السبت 16/12/2017.. أسعار الحديد والأسمنت الآن داخل الأسواق المصرية

وأضاف النمراوي، أن قطاع التشييد والعقارات من أهم وأقيم القطاعات المُعذية للثروات المصرية خلال السنوات العديدة الماضية، وذكر الدمراوي خلال حديثه، أن عندما يتم إلغاء رسوم إغراق حديد التسليح، يتم تخفيض أسعار الحديد وهذا يكون في صالح المصريين، قطاعات العقارات، وأضاف أن عند القيام بإلغاء رسوم إغراق الحديد يتم تقنين العشوائية التي لها في زيادة أسعار الحديد التي لم تشهدها الأسواق المصرية خلال الفترة الماضية،  وهذا يُنشأ منافسة بين التُجار وتكون لصالح المصريين،  وقطاع العقارات .

وقال الدمراوي، يجب على الجهات المسئولة أن تُساعد هذا القطاع المهم جداً، ومعاقبة من يقومون بهذه الزيادات العشوائية للحديد وغيره من مواد البناء، من ناحية أخرى، قال طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن رسوم إغراق الحديد فُرض بعد شكاوى العديد من الصُناع الذين تضرروا من الزيادة الكبيرة في الواردات من حديد التسليح.