شعبة المواد الغذائية تؤكد أن فترة ارتفاع الأسعار الحالية هي فترة مؤقتة
السلع الغذائية

ذكر رئيس شعبة المواد الغذائية “أحمد يحيى” التابع للغرفة التجارية في القاهرة خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها مؤخرا، أن الفترة الأخيرة التي مرت بقرار المركزي المصري بخصوص تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف للدولار وما ترتب عليها من ارتفاع في الأسعار وإجراءات حكومية قاسية هي فترة استثنائية.

مشيرا إلى أن التأثيرات التي نتجت عن تلك الإجراءات قد شملت كافة القطاعات في الدولة، حيث شهدت أسعار السلع والمنتجات خلال تعاملات السوق في تلك الفترة مغالاة وارتفاعات هائلة، وأكد خلال التصريحات أنه على الرغم من صعوبة تلك الفترة إلا أنها استثنائية.

أما بالنسبة لاستقرار أسعار السلع والمنتجات في السوق، فقد أكد رئيس الشعبة خلال التصريحات التي قام بها أن عملية الاستقرار تحتاج إلى مجموعة من العوامل الثابتة، هذا للمساعدة في استقرار الأوضاع والمساهمة في عودة الآليات الطبيعية والمستقرة والتي تقوم عليها قوى السوق الخاصة بعملية العرض والطلب.

هذا بجانب الانتهاء من تلك الإجراءات الاستثنائية والصعبة التي قامت الحكومة المصرية باتخاذها خلال الفترة الماضية وفقا للقرار رقم 217 التابع لسنة 2017، حيث تقوم الشركات المنتجة للسلع وفقا لهذا القرار بتدوين سعر المنتج على العبوات.

وبالتالي لا تترك الشركات الفرصة أمام التجار بالتلاعب بالأسعار واستغلال فترة الاضطرابات التي تمر بها الأسواق حاليا، كل تلك الإجراءات التي تسعى الحكومة لاتخاذها خلال الفترة الحالية من شأنها أن تساهم وبشكل كبير في عملية ضبط الأسعار واستقرار التعاملات بداخل السوق وذلك مع بداية العام الجديد 2018.

وكانت الفترة الأخيرة قد مرت بحالة من الاضطرابات الشديدة وعدم الاستقرار بالنسبة لأسعار السلع والمنتجات وتعاملات السوق، حيث ارتفعت الأسعار بشكل كبير جدا وغير متوقع على الإطلاق، وفي ظل الإجراءات الحكومية الأخيرة التابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، فقد استمرت الأسعار في الارتفاع.

وبالتالي زادت الأعباء التي يحملها المواطنين خصوصا محدودي ومتوسطي الدخل منهم، إلا أن رئيس شعبة المواد الغذائية قد أعلن أن تلك الارتفاعات والمشكلات هي مؤقتة وذلك باعتبار أن تلك الإجراءات وحالة الإضطرابات التي يشهدها السوق هي حالة مؤقتة واستثنائية.

اقرأ أيضا:

  1. تعرف على أسعار السلع والمنتجات المتوقع زيادتها مع عام 2018.