هل سيقوم البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة بعد تراجع معدلات التضخم؟
البنك المركزي

تنتظر جميع الأوساط السياسية بفارغ الصبر ، رد فعل البنك المركزي المصري حتي تعرف قراره تجاه السياسة النقدية، وذلك سوف يكون في يوم الخميس القادم حيث تقوم اللجنة السياسية النقدية بالبنك المركزي بعقد اجتماع، حتي تقوم بتحديد أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية، وذلك ضمن الاجتماعات الدورية التي يقوم بها البنك المركزي الدولي.

مما تقوم اللجنة باستعراض الدراسات الاقتصادية والمالية وأيضا التقارير التي قامت بإعدادها وحدة السياسة النقدية بالبنك المركزي، وقد تتضمن هذه الدراسات آخر التطورات العالمية والمحلية، وأيضا تقوم بتقدير المخاطر المرتبطة في حالة التضخم وذلك قبل أن تقوم باتخاذ قرار أسعار العائد، كما يخضع قانون البنك المركزي المصري والجهاز المصرفي والنقد رقم 88 لسنة 2003، للسياسة النقدية والبنك المركزي المصري، كما ينص القانون أيضا علي أن استقرار الأسعار يكون بمثابة هدف رئيسي للسياسة النقدية، وهو يتقدم على غيره من الأهداف، ومن ثم يلتزم البنك المركزي في المدي المتوسط، بأن يقوم بتحقيق معدلات منخفضة للتضخم تساعد في بناء الثقة، وأيضا تقوم بخلق بيئة تناسب تحفيز النمو الاقتصادي والاستثمار.

وفي لقاء لنا مع الخبير المصرفي “هاني عادل”، حيث أكد لنا أنه من المتوقع أن يقوم البنك المركزى باجتماع لجنة السياسة النقدية، يوم الخميس القادم، بخفض أسعار الفائدة 1% وذلك بعد إنخفاض معدلات التضخم، وفي لقاء آخر مع المحلل المالي “على محسن”، أكد أن البنك المركزي سوف يقوم بتخفيض أسعار الفائدة بنسبة قد تتراوح بين النصف وواحد % وذلك لعدة أسباب وأهم هذه الأسباب هو خفض معدلات التضخم .

اقرأ أيضا:تعرف على تكاليفات الرئيس السيسي لمحافظ البنك المركزي المصري.. إليكم التفاصيل

كما يتوقع عدد كبير من الخبراء المصرفيين أن يقوم البنك المركزي المصري بتخفيض أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية، وبالأخص بعد أن تتراجع معدلات التضخم إلى 30%، وقد أعلن البنك المركزي المصري في الآونة الأخيرة أن انخفاض معدلات التضخم الأساسي السنوي، المعدة من البنك إلى 25.54% في شهر نوفمبر الماضي، وذلك مقابل 30.53% في شهر أكتوبر 2017 ، كما بلغ المعدل الشهري 1.31% في شهر نوفمبر وذلك مقابل 0.7% في شهر أكتوبر الماضي.