سلبيات وإيجابيات تعاملات العملات الرقمية
البيتكوين

أعلنت أستاذ الاقتصاد التابعة لكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، الدكتورة “نجوى سمك” خلال مجموعة من التصريحات الأخيرة التي قامت بها، أن البنوك المركزية المنتشرة في جميع الدول حول العالم قد تبينت الضوء الأخضر من قبل العملات الرقمية حول الأهمية التي تتمتع بها تلك العملات وخاصة في المستقبل القريب.

كما أضافت خلال التصريحات أن ألمانيا كانت واحد من دول قلائل قامت بالترحيب بعملة البيتكوين الرقمية، وذلك على الرغم من الرفض الجماعي الذي لاقته تلك العملة من قبل الكثير من الدول الأخرى، وكان الترحيب وفقا للتصريحات قد أبدته ألمانيا بنية فرض ضرائب على تلك العملة.

وأشارت أستاذ الاقتصاد خلال التصريحات التي قامت بها إلى وقوف البنك المركزي المصري على رأس البنوك التي قامت بالتحذير من العملات الرقمية وعلى رأسعا عملية البيتكوين والأضرار التي من الممكن أن تصيب المستثمرين في تلك العملة والتي لا تحاط بأي ضوابط تُذكر.

وعلى الجانب الآخر، فقد أكدت أستاذ الاقتصاد التابعة لجامعة القاهرة، أنه على الرغم من السلبيات الكثيرة التي تصيب تلك العملة، إلا أنه تتمتع بعدد من الإيجابيات التي لابد من ذكرها، وذكرت أن واحدة من أهم الإيجابيات التي تتمتع بها تلك العملة هي ضعف العمولة على استقبال وإرسال البيتكوين، وذلك عند مقارنتها بالعمولات الحقيقية التي يتم إرسالها واستقبالها من قبل البنوك الإلكترونية.

كما وصف الكثير من الخبراء والمسؤولين في البنوك المركزية تعاملات العملات الإلكترونية ومنها البيتكوين بأنها تشبه الفقاعة، إذ أنها على وشك الانفجار في أي لحظة وبالتالي فإن سير تعاملاتها واستقرارها غير مضمون بالمرة، وقد اتضح هذا الأمر خلال تعاملات البيتكوين في الفترة الأخيرة.

حيث عانت العملة خلال شهر نوفمبر الماضي من هبوط ملحوظ لمد 4 أيام متتالية فقط، توقع فيه الخبراء أن تستمر العملة في الهبوط، إلا أن ما حدث بعدها جاء عكس المتوقع، حيث أظهرت العملة ارتفاعات ملحوظة تمكنت خلالها من الاقتراب من حاجز ال11 ألف جنيه، واستمرت الارتفاعات لفترة بعدها بدأت الخسائر من جديد.

اقرأ أيضا:

  1. عملة البيتكوين تتراجع قيمتها وتسجل أسوأ أسبوع لها.