مع بداية عام جديد.. هل يظل الإقبال ضعيف علي شراء الذهب كما كان في 2017
الذهب الاصفر

شهد عام 2017 اختلاف كبير في اسعار الذهب، وذلك متأثرا بسعر الدولار الذي ارتفع بشكل ملحوظ خلال العام بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري، وذلك تغير سعر الأوقية عالميا.

ويذكر أن خلال سبتمبر الماضي سجل متوسط سعر جرام عيار 21 اعلى مستوى له حيث سجل نحو 645 جنيها، وذلك بحسب تقارير وبيانات واضحة من البنك المركزي المصري، وبحسب بيانات صادرة من البنك المركزي، تبين بأن متوسط سعر عيار الذهب 21 بدأ خلال هذا العام بسعر  632.4جنية.

وخلال عام 2017، سجل سعر الذهب في مصر أعلى زيادة سنوية مقارنة مع 7 أعوام الاخيرة، وخلال ثلاث اشهر الأخيرة لهذا العام شهدت اعلي مستوي في أسعار الذهب، وبالأخص أواخر أيام بعام 2017 من اخر تعاملات لهذا العام الجاري.

وخلال أمس صعدت أسعار الذهب خلال المعاملات الفورية ووصلت الي 0.65% الي 1303.11 دولار سعر الأوقية وذلك خلال آخر جلسات التداول في السوق الأمريكي.

ويذكر خلال عام 2017، ازدادت أسعار الذهب بشكل ملحوظ حيث تزداد بنسبة قدرها 13% وذلك وفقا لبيانات الصادرة من رويترز.

وذكر رئيس شعبة الذهب باتحاد الصناعات الدكتور رفيق العباسي، بأن اسعار الذهب خلال هذا العام تأثر بشكل كبير من ارتفاع سعر الدولار في مصر، وكذلك التغيرات في البورصة العالمية للذهب، مشيرا إلي أنه مع بداية عام 2017 كان سعر الأوقية 1200 دولار ومع نهاية العام وصل سعر الأوقية الي حوالي 1300 دولار.

واضاف العباسي أن ثبات سعر الدولار أثناء عام 2017، ساهم بشكل كبير وبشكل ملحوظ في سعر الذهب وعدم وصول سعر الذهب الي نسب كبير خلال العام، والجدير بالذكر بأن سعر الدولار استقر متوسط سعر الدولار خلال هذا العام عند قيمة 17 و18 جنية وذلك طبقا بيانات صادرة من البنك المركزي المصري.

وذكر سكرتير شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، المهندس نادى نجيب، بأن أسعار الذهب خلال هذا العام بدأت منخفضة وهادئة في السعر، ولكن بداية شهرى أغسطس وسبتمبر الماضي شهد سعر الذهب ارتفاعا كبيرا.

وبحسب تقارير وبيانات صادرة من البنك المركزي المصري، بأن أسعار الذهب خلال شهر سبتمبر شهدت ارتفاع كبير ووصلت الي أعلى سعر خلال هذا العام حيث سجل سعر جرام عيار 21 الي 644.9 جنيه للجرام، مشيرا بأن الإقبال علي شراء الذهب كان ضعيفا جدا خلال هذا العام.

اقرا ايضا:

توقعات بزيادة سعر الذهب في مصر.