وزارة الكهرباء تؤكد أن ثبات أسعار الدولار يرفع شرائح الاستهلاك من 15 إلى 30%
الكهرباء

الكهرباء تعتبر من أهم الأشياء التي يستهلكها ويستخدمها جميع المواطنين المصريين في جميع المحافظات، وذلك تعمل وزارة الكهرباء على توفير الطاقة والجهد الكهربائي الذي يستهلكها جميع المواطنين، وهذا بعد أستخدام الكروت الذكية الجديدة للحصول على الكهرباء بشكل دائم من خلال شحن الكرت، ويساعد ذلك على ترشيد الاستهلاك وهذا ما تسعى اليه  وزارة الكهرباء دائماً.

وتحدث أحد المصادر المسئولة داخل وزارة الكهرباء خلال العديد من التصريحات المختلفة، وأكد على أن استقرار أسعار الدولار عند سبعة عشر جنيهاً مصري سوف يترتب عليه وجود زيادة في أسعار شرائح الكهرباء وهذا خلال شهر يوليو القادم، ويتم البحث دائماً عن تقديم أفضل الخدمات الذي يبحث عنها جميع المواطنين المصريين في كل مكان.

جديراً بالذكر أيضاً أن هذا المصدر أضاف أن ثبات سعر الدولار عند سبعة عشر جنيهاً سوف يجعل الزيادة تتراوح ما بين 20 إلى 25% وهذا لجميع شرائح محدودي الدخل، أما للشرائح الأعلى أستهلاكاً تصل لـ30% وهي المتمثلة في العام الماضي،  وهي من الأشياء الذي تساعد على سد احتياجات جميع المواطنين المصريين وتساهم في تقديم إليهم أفضل استهلاك في العديد من الأنحاء المختلفة.

اقرأ أيضاً.. وزير الكهرباء يزيل الستار عن الخطة الخاصة بإلغاء الخطوط الهوائية داخل مصر

كما أنه أشار إلى أن في حالة تراجع أسعار الدولار إلى ستة عشر جنيهاً فسوف تكون الزيادة بشكل خفيف، ويكون هذا في حدود 15% لجميع شرائح محدودي الاستهلاك، وهم الأشخاص الذين يكون استهلاكهم للكهرباء بسيط جداً، وهي من الأشياء التي تسعى لتقديمها وزارة الكهرباء، وهي الذي تبدأ من خمسين إلى مائتين جنيهاً وهي تسجل 30% لأعلى من 600 كيلو وات.

يذكر أيضاً أن وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر كان قد أكد أن الزيادة الأخيرة لجميع شرائح الاستهلاك في العام الماضي، هي تكون بسبب انخفاض أو ارتفاع أسعار الدولار لأنه هو العملة الذي يتم من خلالها تحديد النسب الخاصة بالزيادة لجميع الشرائح الكهرباء وهذا خلال العام الحالي.

وهي من الأشياء الذي تساعد في تقديم أفضل مستوى للكهرباء في جميع المحافظات المصرية، والدولار يعتبر من أهم العملات المستخدمة داخل المجتمع المصري وتعويم الجنيه المصري هو الذي أدى لوجود حالة من عدم الاستقرار داخل جميع البنوك المصرية لأنه يعتمد على العرض والطلب.