خبراء.. لهذه الأسباب تراجع سعر الدولار
الدولار

أدت الإصلاحات الحكومية الأخيرة التي قامت بها الحكومة المصرية والتي بدأت بقرار تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف للدولار في 3 نوفمبر 2016، إلى ظهور الكثير من المؤشرات الإيجابية، لكن أكثر ما يهم المواطنين هو سعر الدولار وهل سيواصل سعر الدولار انخفاضه وسط تحسن أوضاع الجنيه المصري أم لا.

إلا أن الخبراء الاقتصاديين قد أكدوا أنه يوجد العديد من العوامل التي تساهم في خفض سعر الدولار واستقرار تعاملاته أمام الجنيه في الفترة المقبلة وهي:

تحويلات المصريين في الخارج: حيث وصلت نسبة الارتفاعات التي شهدتها تحويلات المصريين في الخارج إلى نحو 38.9%، وبالتالي فقد ارتفعت قيمته لتتجاوز 2.2 مليار دولار خلال شهر أكتوبر، في حين أنه قد سجل خلال نفس الفترة من العام السابق نحو 1.6 مليار دولار.

الجدير بالذكر أن تلك الارتفاعات قد جاءت بعد قرار المركزي الخاص بتعويم الجنيه، حيث شهدت تحويلات المصريين في الخارج بعدها ارتفاعات ملحوظة خلال عام 2016/2017، ووصلت قيمة الارتفاعات نحو 0.4 مليار دولار، فارتفعت قيمة التحويلات من 20.4 إلى نحو 24.2 مليار دولار خلال هذه الفترة.

التدفقات النقدية للعملة الأجنبية: ارتفعت قيمة التدفقات النقدية خلال الفترة الأخيرة بصورة كبيرة جدا، وتمكنت التدفقات من خلال تلك الارتفاعات من تجاوز قيمة الـ 60 مليار دولار أمريكي.

الاحتياطي الأجنبي للبلاد: سجل الاحتياطي الأجنبي للبلاد خلال الفترة الأخيرة نحو 37 مليار و17 مليون دولار، وكان هذا خلال الاحصائيات التي قام بها المركزي مع نهاية ديسمبر 2017، وكان هذا بعد الارتفاعات التي طرأت على الاحتياطي حيث سجل الاحتياطي خلال نوفمبر نحو 36.703 مليار دولار.

ويتشكل الاحتياطي الأجنبي للبلاد من مجموعة من المصادر على رأسها المعاملات الاقتصادية التي تتشكل من السندات التي يطرحها المركزي بالعملة الأجنبية، حيث تعد تلك السندات عبارة عن محفوظات في المصارف، وينتشر هذا المصطلح بشكل كبير بين الكثير من الخبراء الاقتصاديين والدول، ويضم المصطلح العملات الأجنبية والحقوق الخاصة في الصندوق السحب بالإضافة إلى الذهب، وقد ارتفع بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة وسط ظهور الكثير من المؤشرات الإيجابية في الاقتصاد المصري.

اقرأ أيضا:

سعر الدولار اليوم بالبنوك والسوق السوداء، محدث باستمرار.